قال رئيس غرفتي صناعة الأردن وعمّان فتحي الجغبير، الأربعاء، إنّ حملة "صنع في الأردن" ستشهد قريبا انطلاقة جديدة بعد تحديث استراتيجيتها، وتطوير محاورها.

وأضاف الجغبير، أنّ تحديث الاستراتيجية يضمن تفاعلا أكبر من القطاع الصناعي في نشاطات وبرامج الحملة، بحيث تستهدف الحملة الترويج للمنتجات الصناعية مباشرة.

وأشار خلال ترؤسه لاجتماع اللجنة العليا للحملة، إلى أنّ مجلس الإدارة، وبناء على نتائج الدراسة التقييمية للحملة التي تم تكليف شركة أبوغزالة وشركاه للاستشارات تنفيذها، قرر تغيير استراتيجية الحملة لتحقيق الأهداف المتوخاة منها في الترويج للصناعات الوطنية، وعلى أساس تشاركي ومؤسسي.

وبين أنّ دعم الصناعة الأردنية يسهم في مكافحة مشكلتي الفقر والبطالة، إذ إن الاقتصاد المحلي ينمو ويزدهر، ويصل إلى تنمية مستدامة من خلال وجود صناعة حقيقية تمارس دورها الطبيعي في توفير المنتجات بجودة عالية وأسعار منافسة.

وشدد الجغبير على أن الصناعات الأردنية تخضع لمستوى عال من الرقابة، يضاهي أعتى البلدان الصناعية، وتساهم في دعم الاقتصاد الوطني، ورفد خزينة الدولة، وتوفر فرص عمل لأبناء الوطن.

"الصناعة الأردنية تصل إلى أكثر من 130 دولة حول العالم، تستحوذ على ثقة واهتمام عالية"، بحسب الجغبير الذي قال: "نحن اليوم كأردنيين أحق أن تكون ثقتنا كبيرة بصناعتنا، خصوصاً أنها رافعة وداعمة للأجيال المقبلة"، حيث نجد دولا يعتز مواطنوها بصناعتهم.

المملكة