قال مدير مركز جمرك مطار الركاب في مطار الملكة علياء الدولي العميد فادي القضاة، الاثنين، إن خطة استراتيجية للمركز تهدف لإدخال خدمة تتبع إلكتروني لحقائب "مستهدفة"، وإدخال جهاز أشعة "إكس" حديث، خلال شهرين.

وأضاف أن ضيق القاعة الجمركية يعوق عمل موظفي المركز في كثير من الأحيان، خصوصاً مع دخول جهاز أشعة "إكس" الجديد نظراً لكبر حجمه قياسا بالجهاز الموجود حاليا، مما أدى إلى اللجوء إلى التفتيش العشوائي، في حين كان التفتيش في المطار لجميع المسافرين من دون استثناء لوجود المساحة الكافية التي تسمح بهذا الإجراء.

وأكد القضاة أن قضايا التهريب في المركز بلغت حتى نهاية حزيران/يونيو الماضي 234 قضية ترتب عليها غرامات ورسوم بلغت 880 ألف دينار، وبلغت المخالفات الجمركية 88 مخالفة بواقع 109 آلاف دينار كرسوم وغرامات، وبلغت حاصلات المركز للفترة نفسها 1.3 مليون دينار.

وأشار لعدم وضوح الإرشادات من مجموعة المطار للمسافرين فيما يخص الإجراءات الجمركية، والبضائع الواجب الإفصاح عنها، وحركة حقائبهم.

وبين أن تنظيم بيانات أمتعة المسافرين الذين بحوزتهم مواد شخصية تزيد عن الحد المسموح به، ولا تحتاج إلى بيانات جمركية، بلغت حتى النصف الأول من هذا العام 2078 بيانا.

وأشار إلى أنه تم تسهيل حركة مرور مسافرين (ترانزيت) بموجب أمانات مسافرين، وبلغ عددها 724 أمانة، في حين بلغ عدد البيانات الجمركية التي تم تنظيمها في المركز 394 بيانا.

وأوضح أن المركز ضبط عمليات تهريب نوعية، منها 54 كغم من الذهب، و 3428 كروز سجائر، و 1922 سيجارة إلكترونية، بالإضافة إلى ضبط متعلقات أجهزة إلكترونية بكميات كبيرة، وصقور حية، وأجهزة خلوية، وأجهزة كشف معادن.

المملكة + بترا