أعلنت هيئة تنظيم قطاع النقل البري الأربعاء عن خطة تشغيل مجمع باصات الكرك الجديد من خلال إعادة هيكلة الشبكة الداخلية في المحافظة بهدف ربط المجمع مع الألوية في المحافظة لخدمة مصالح الجميع.

وقال مدير الهيئة بالكرك، محمود الصرايرة، إنه تم اختيار موقع المجمع بالقرب من إشارة الكلية - زحوم، كموقع متوسط لخدمة قصبة الكرك وجميع قراها الشمالية والجنوبية.

وأضاف أنه سيتم استحداث خطوط لربطها مع المجمع الجديد من خلال وسائط النقل التي تعمل على الخطوط الضعيفة، على أن يتم تحديد هذه الخطوط من خلال مكتب الكرك، بالإضافة إلى عمل "سرفيس" من مؤته إلى المجمع الجديد وربط لواء المزار الجنوبي بمجمع البركة داخل قصبة الكرك.

وأشار إلى أنه سيتم توفير مخصصات مالية في السنوات المقبلة كحافز للعاملين على خطوط عمّان الكرك، وعمّان جامعة مؤتة، ولفت النظر إلى أنه سيتم السماح باستبدال الحافلات الكبيرة لمن يرغب من المشغلين بحافلات متوسطة مقابل الإعفاء الجمركي.

وبيّن أن الهيئة ستلزم المشغلين على الخطوط الرئيسية كافة بالعمل من المجمع الجديد وإليه بعد إغلاق المجمع القديم من قبل بلدية الكرك الكبرى ومنع ومراقبة المركبات الخصوصية التي تعمل مقابل الأجر في مدينة الكرك.

تم إنشاء مجمع الكرك الجديد، بمساحة 34 دونما، قبل 5 سنوات بتكلفة 4 ملايين دينار، وتم افتتاحه عدة مرات إلا أن المشغلين يرفضون الذهاب إليه.

ويبقى قرار تشغيل المجمع متوقف على أصحاب الحافلات وتجار وسط مدينة الكرك والمشغلين الذين يعتبرون أن المجمع الجديد يلحق بهم أضرارا اقتصادية رغم تطمينات ونفي الجهات الرسمية لذلك.

بترا