قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، إن الأردن تلقى طلباً رسمياً لاستضافة اجتماعات الحكومة اليمنية مع الحوثيين في عمّان.

"تلقينا طلبا رسمياً من المبعوث الخاص لعقد اجتماعات محددة مع الحوثيين، وسيتم دراسته بما ينسجم مع موقفنا الواضح في ضوء الثوابت الأردنية في دعم الشرعية الدستورية في اليمن، وسيجري الرد على الطلب بأسرع وقت، وفقا للمرجعيات بما ينهي معاناة الشعب اليمني"، وذلك خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية اليمني خالد اليماني.

وأكّد الصفدي على ضرورة تطبيق اتفاق السويد الأخير حول المصالحة بين الجانبين في اليمن، موضحاً أن الاتفاق "يشكل خطوة مهمة وقادرة إن طبقت على التحرك باتجاه إنهاء هذه الأزمة".

وأضاف أن الأردن "يقف مع الحكومة الشرعية في اليمن، ومع تحالف استعادة الشرعية".

"ننسق مع السعودية والإمارات لبذل الجهود الممكنة، ومساعدة اليمنيين في الخروج من هذه الأزمة، ووقف المعاناة وفق القرار الأممي 2216 ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية بما ينهي معاناتهم، ويعيد لليمن أمنه واستقراره.

وقال الصفدي، إنه تم تباحث "المستجدات لحل الأزمة اليمنية إضافة إلى عديد قضايا إقليمية ذات اهتمام مشترك".

وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، قال، إن اليمن "حريص على التشارو مع الأردن بشكل مستمر بكافة الملفات".

وأضاف أن "الأردن عنصر بارز بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ، ودائماً إلى جانب اليمن، وكان الدور الأردني في مجلس الأمن خلال عام 2015 دورا محورياً في صياغة ما يمكن تسميته الأداة القانونية الدولية الأبرز لحل الأزمة اليمنية، ونقصد بذلك القرار 2216".

وأضاف أنه يحمل رسالة من الرئيس اليمني عبدربه منصور إلى جلالة الملك عبدالله الثاني.

وقال اليماني "اتفقنا على ملفات في السويد، ولكن لم يتحقق شيء على الأرض، والطرف الآخر لم ينسحب من ميناء الحديدة، والآن هذه مسؤولية المجتمع الدولي".

المملكة