قالت السلطة الفلسطينية الثلاثاء، إنها ستدفع 60% من رواتب موظفين فلسطينيين عن شهر أبريل الحالي، ما يعني رفع النسبة 10% مقارنة بشهر مارس.

وتمر السلطة بأزمة مالية، بعدما رفضت تسلم أموال ضرائب من إسرائيل التي خصمت نحو 42 مليون شيكل (12 مليون دولار) من ضريبة المقاصة، الخاصة بالفلسطينيين.

واقتعطت إسرائيل جزءا من أموال ضرائب تجمعها للسلطة الفلسطينية عن بضائع فلسطينية وهو ما يعرف بالمقاصة، بذريعة دفع رواتب لأسرى وشهداء فلسطينيين.

واستطاعت الحكومة الفلسطينية دفع رواتب موظفيها خلال شهري فبراير بنسبة 40%، و50% عن مارس، على الرغم من نشوب أزمة مالية بين السلطة وإسرائيل، بداية 2019، حينما شرعت تل أبيب باقتطاع جزء مما تجبيه من ضرائب لصالح الفلسطينيين.

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، قال في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، وفا، إن "الحكومة سترفع نسبة رواتب الموظفين عن شهر أبريل من 50% إلى 60%، لمناسبة حلول شهر رمضان الكريم".

ويقدر عدد العاملين في السلطة الفلسطينية بحوالى 160 ألف موظف، وتبلغ فاتورة رواتبهم الشهرية حوالى 130 مليون دولار.

المملكة + وفا