اعتبر رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم (ويفا) السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، أن تقنية المساعدة بالفيديو "في ايه آر" "فوضوية"، ولا زالت تثير اللغط في عالم كرة القدم، إلا أنه أكد أنها ستبقى معتمدة في الملاعب الأوروبية.

كما واعترف تشيريفين البالغ 52 عاما، والذي خلف الفرنسي ميشال بلاتيني في أيلول/سبتمبر 2016، أنه ليس من المعجبين بالتقنية.

وأكد السلوفيني أن الاتحاد الأوروبي سيقترح تعديلا في التقنية التي أثارت ردود فعل سلبية منذ بدء استخدامها في الدوري الانكليزي الممتاز هذا الموسم.

وقال تشيفيرين في حديث لصحيفة "دايلي ميرور" البريطانية عن التقنية "إنها فوضوية (...) إن كان أنفك طويلا، فأنت متسلل في هذه الايام، كما وباتت التقنية ترسم الخطوط (...) لذا اقتراحنا سيكون بالسماح من 10 لـ20 سنتمترا، سنناقش ذلك مع حكامنا".

وتابع "سنقترح تغييرا لمجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (...) لم تُستخدم كثيرا في مسابقات ويفا لأن المسؤول عن الحكام في اتحادنا، روبرتو روزيتي، قال لتقنية المساعدة بالفيدبو: يجب أن يكون خطأ واضحا".

وقال مايك رايلي، مسؤول الحكام في الدوري الانكليزي خلال اجتماع للأندية العشرين الشهر الفائت، إن التقنية ألغت أربعة أهداف كانت يجب أن تحتسب في الدوري هذا الموسم.

وكان مانشستر سيتي قد اعترض على عدم منح الحكم ركلة جزاء بعد لجوئه الى تقنية الـ "في آي آر" خلال اللقاء أمام ليفربول المتصدر في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، قبل أن يعمق الفريق الاحمر من جراحه عندما سجل مباشرة من الهجمة التالية.

وقال تشيفرين "لست من المعجبين (بالتقنية). كنت مترددا للغاية ويمكنني القول إني لا أحب نتيجة (اعتمادها)". وأردف "للأسف، لا مجال للعودة الآن".

أ ف ب