شكر رئيس الوزراء عمر الرزاز موقف كندا الداعم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وزيادة مساهمتها لدعم موازنة أونروا التي يعتبرها الأردن شاهدا على القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة.

وأعرب رئيس الوزراء لدى استقباله صباح الخميس رئيس مجلس النواب الكندي جيف ريجان والوفد البرلماني المرافق، بحضور وزير الشؤون السياسية والبرلمانية موسى المعايطة والسفير الكندي في عمّان بيتر ماكدوغال، عن شكر الأردن وتقديره لمواقف كندا الداعمة للأردن.

وأشار الرزاز إلى العلاقات المتميزة التي تربط الأردن وكندا في المجالات كافة، والحرص على تعزيزها خدمة لمصالح البلدين والشعبين الصديقين.

ولفت الرزاز إلى الأعباء التي يتحملها الأردن نتيجة الأوضاع غير المستقرة في المنطقة، وتداعيات الأزمة السورية واستقبال اللاجئين من دول عدة، مؤكدا أن الأردن يقوم بهذا الواجب نيابة عن المجتمع الدولي، وأن كندا من الدول التي دعمت الأردن لمواصلة تقديم الخدمات الأساسية للاجئين.

وأكد رئيس الوزراء أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، يسعى إلى تعزيز تجربته الديمقراطية وتعزيز الإصلاحات السياسية ،وتقوية الأحزاب سعيا للوصول إلى مرحلة الحكومات البرلمانية.

وأبدى الحرص على الاستفادة من التجربة الكندية الرائدة، التي تسهم في تعزيز دور الشباب وبناء الثقافة الديمقراطية.

من جهته، أكد ريجان أن كندا تتابع باهتمام جهود جلالة الملك عبدالله الثاني لتعزيز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة، وما يقوم به جلالته لتعزيز مسيرة التنمية والتطوير في الأردن.

وأبدى تقدير بلاده للدور الإنساني الذي يقوم به الأردن في استقبال اللاجئين، وتقديم الخدمات الأساسية لهم رغم الظروف الاقتصادية الصعبة، مشيدا بتوجه الأردن نحو تعزيز الديمقراطية.

ولفت إلى استعداد كندا للتعاون مع الأردن في مجال تبادل الخبرات البرلمانية والطلابية مشيرا إلى أن كندا تنفذ برنامجا لتدريب الموظفين البرلمانيين، وبرنامجا آخر لاستقبال طلبة من دول في العالم للمساهمة في تعزيز دورهم في الحياة العامة.

المملكة + بترا