تحول مشروع، بدأ كمحاولة من جانب زوجين أردنيين لتعليم ابنهما اللغة العربية، إلى سلسلة رسوم متحركة تحقق انتشارا واسعا وحصدت ملايين المشاهدات على العديد من منصات التواصل الاجتماعي.

فقد أُحبط الزوجان إبراهيم طه ولمى عدناني عندما رأيا ابنهما آدم ينجذب أكثر لترديد والاستماع لأغنيات باللغة الإنجليزية عن العربية، لكن سرعان ما أدركا أن سبب ذلك يرجع جزئيا لعدم توفر محتوى جذابا موجها للأطفال باللغة العربية.

من هنا، حول الزوجان إحباطهما إلى عمل وقررا مع لينا، أخت لمى، والرسام لطفي زايد ابتكار سلسلة رسوم متحركة باللغة العربية للأطفال. وجعل الزوجان ابنهما آدم وقطهما مشمش الشخصيتين الرئيسيتين في السلسلة.

وقال إبراهيم طه: "أشعر أن هناك حاجة ماسة للغة العربية، وعن طريق الموسيقى كان ممكن أن ننشئ رسالة تعلم الأطفال والأهل، أن يغنوا يتعلموا أشياء عن اللغة العربية. وقررنا أن نركز على الأطفال بين سنتين إلى 3 سنوات، لتنمية حب اللغة العربية ... الأجيال الجديدة حاليا بحاجة لعمل أكثر" على اللغة.

وبعد حملة تمويل تشاركي في 2016 نشر الفريق أول فيديو على موقع يوتيوب، وكان عبارة عن أُغنية لتعليم الأطفال حروف الهجاء العربية.

وتأمل سلسلة آدم ومشمش أن تُتيح للأطفال في سن مبكرة معرفة الأشكال والأطعمة والحيوانات والألوان والموضوعات ذات الصلة.

وعادة ما يحدد فريق المشروع موضوعات حلقات السلسلة بناء على الأحداث التي يعايشها الأطفال. وتتناول إحدى الحلقات مثلا موضوع الترحيب بقدوم أخ أو أخت يولد حديثا للطفل، وقد استلهموا فكرة موضوع الحلقة من مولد شقيقة آدم الصغرى ميلا.

وينصت فريق المشروع باهتمام أيضا لردود فعل الآباء على حلقاتهم. وأهم ناقد عند فريق الرسوم المتحركة هو الطفل آدم الذي يعتبرون رد فعله مؤشرا على ردود فعل الأطفال الآخرين.

وقالت لمى عدناني، مديرة مشروع آدم ومشمش ووالدة آدم، "نحن نقرر أن ننشر أغنية بناء على تفاعل آدم وحبه للأغنية، فإذا حبها نعتقد انها أغنية ناجحة، إذا حدث العكس ندرك أنها لن تكون ناجحة، آدم هو مدير أعمالنا، هو من يقرر نجاح أو فشل الأغنية".

وقالت لينا عدناني، التي تغني وتكتب أغنيات لسلسلة رسوم آدم ومشمش "يأتي لنا ردود فعل من مواقع التواصل الاجتماعي، انستغرام وفيسبوك، معظمها من أمهات تحمل الإيجابية وأنها حققت نتائج مع أبناءهن. حاليا ابني يعرف الأحرف الأبجدية".

ومنذ بدء المشروع قبل نحو ثلاث سنوات طرحت السلسلة 37 أغنية وحققت نحو ثلاثة ملايين مشاهدة وأكثر من 100 ألف متابع على منصات وسائل التواصل الاجتماعي. وبثت إحدى الشبكات التلفزيونية أيضا الرسوم المتحركة.

ويقول أعضاء فريق سلسلة الرسوم المتحركة (آدم ومشمش)، التي تمولها مؤسسة عبد الحميد شومان، إنهم يعتزمون الاستمرار في توسيع المشروع.

وتتضمن الخطوة المقبلة للفريق إطلاق سلسلة كتب وتطبيقات. كما أنهم يحضرون مسرحية تفاعلية يمكن للأطفال أن يشاركوا فيها ويطلقون العنان لإبداعهم.

رويترز