يشتكي سائقو شاحنات في العقبة من طريق تنقصه صيانة منذ 16 عاما، متسببا بحوادث مميتة سنويا، فيما تستعد سلطات المدينة لإجراء عمليات صيانة العام المقبل.

"الطريق الخلفي" الممتد 21 كيلومترا من جسر وادي اليتم إلى منطقة الموانئ، مخصص للشاحنات فقط، لكن أصحابها يبدون مخاوف بعد أن تسبب الطريق منذ عام 2018 بـ 73 حادثا، وأودى بحياة 10 أشخاص.

"مات الكثير من الأشخاص بسبب ’مطبات’ هذا الطريق، وكل ما نطلبه من الدولة إجراء صيانة له،" يقول سالم دراوشة لـ "المملكة".

دراوشة وغيره من سائقي الشاحنات ينقلون مواد كيميائية وغذائية لمختلف محافظات الأردن عبر ذلك الطريق.

"انظروا إلى هذا الطريق. لا أتوقف عن إجراء صيانة لشاحنتي ... إطارات ومكابح بسببه. الطريق تسبب بحادثين قبل أسبوع. نحن نعاني،" يقول محمد عبد الله.

مديرية أشغال العقبة، المسؤولة عن صيانة الطريق، تقول إن موازنة 2019 لا تتضمن مخصصات مالية لصيانة الطريق، وتعمل على إدراج المناطق الأكثر تضررا في الطريق لإجراء صيانة طارئة.

"تجرى أعمال الصيانة لجميع طرق المحافظة، واليوم أجريت أعمال صيانة للطريق الخلفي والطريق الصحرواي، في اتجاه القويرة ... أعمال الصيانة تجرى على مدار الساعة،" يبين مدير مديرية أشغال العقبة، مهندس بدر الكساسبة، لـ "المملكة".

وفي ظل غياب بدائل لسائقي تلك الشاحنات، ستبدأ وزارة الأشغال العامة والإسكان عمليات صيانة للطريق في عام 2020.

المملكة