ستدخل السناتور الأميركية آمي كلوبوشار، الأحد سباق الترشح لانتخابات الرئاسة الأميركية عام 2020 كأول معتدلة وسط مجموعة كبيرة من الديمقراطيين الذين يسعون لمنافسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

كلوبوشار، 58 عاما، عضو في مجلس الشيوخ عن ولاية مينيسوتا لثالث فترة مدة كل منها 6 سنوات. حيث تسعى لتصوير نفسها على أنها نقيض لترامب، المتوقع أن يكون مرشح الحزب الجمهوري في انتخابات نوفمبر 2020، بالتركيز على الخلافات السياسية وكذلك الأسلوب واللباقة.

وقالت كلوبوشار في تصريحات معدة مسبقاً أمام مسيرة في منيسوتا الأحد "أقف أمامكم كحفيدة عامل مناجم حديد وابنة معلمة وصحفي، أول امرأة منتخبة لمجلس الشيوخ الأميركي من ولاية منيسوتا لإعلان ترشحي لرئاسة الولايات المتحدة".

وتجمع حشد كبير في جزيرة بوسط نهر مسيسبي رغم سقوط كثيف للثلوج وتراجع درجة الحرارة إلى 10 درجات مئوية.

وأضافت "سأنظر إليكم في عيونكم. سأخبركم بما يجول في خاطري وسأركز على إنجاز الأمور. فهذا ما فعلته طوال حياتي".

ويتزامن إعلان حملة كلوبوشار مع تقارير إخبارية عدة أشارت إلى أن موظفين بمكتبها في المجلس طُلب منهم القيام بمهام لا تتناسب مع وظيفتهم، مما يجعل من الصعب عليها استقطاب مخططين استراتيجيين رفيعي المستوى لحملتها.

ونالت كلوبوشار الاهتمام على مستوى البلاد عام 2018 عندما اختلفت مع بريت كافانو خلال جلسات استماع بمجلس الشيوخ بشأن ترشيحه للمحكمة العليا.

لكنها بحاجة إلى تعزيز صورتها على المستوى الوطني إذ نادرا ما تظهر في نتائج استطلاعات الرأي المتعلقة بالمرشحين الديمقراطيين المحتملين.

وتأمل كلوبوشار أن تساعدها سياساتها المعتدلة وسجلها الانتخابي القوي في استعادة ولايات انتزعها ترامب من الديمقراطيين في سباق الرئاسة عام 2016 بما في ذلك ايوا وويسكونسن وميشيجان وبنسلفانيا.

وفازت بأحدث ولاية لها في انتخابات مجلس الشيوخ في نوفمبر بنسبة 60% من الأصوات لكنها لم تنجح سوى في جمع نحو 7.4 ملايين دولار لحملتها وهو مبلغ صغير نسبياً مقارنة بما جمعه أقرانها من المرشحين للمجلس في انتخابات أخرى أكثر تنافسية.

وستكون كلوبوشار بحاجة إلى جمع ملايين أخرى حتى تصبح منافسة أكثر قوة على الانتخابات الرئاسية.

رويترز