قررت الحكومة السورية إعادة رسوم الترانزيت على عبور الشاحنات الأردنية إلى ما كانت عليه قبل 2003، مع إلغاء الرسوم المضافة بعد ذلك العام، حسبما قالت مراسلة "المملكة" في دمشق.

ولم تذكر المراسلة مزيدا من التفاصيل.

القائم بأعمال السفارة السورية في عمّان شفيق ديّوب، قال الشهر الماضي إن الجانب السوري "يرغب في توحيد الرسوم الترانزيت وإجراءاتها لتسهيل عبور البضائع والمنتوجات الأردنية إلى السوق السورية؛ لزيادة حجم التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي بين الأردن وسوريا".

ويُعرف عبور البضائع بالترانزيت، وفقاً للجمارك الأردنية بأنه نقل البضائع ذات المنشأ الأجنبي وفق وضع العبور، وذلك بدخولها الحدود لتخرج من حدود غيرها، وينتهي هذا الوضع بإبراز نسخ البيانات المظهرة من أول مركز جمركي في البلد المجاور أو إبراز شهادة الوصول من بلد المقصد، أو بأي طريقة أخرى تقبل بها الدائرة.

المملكة