قال مدير الأموال العامة في وزارة المالية بسام الشخانبة، إن الوزارة تملك 95 % من أسهم الشركة التي تدير موقع حمامات ماعين، وأن السيول في المنطقة "تتكرر دائما"، مشيراً الى أن هناك شركة تأمين تدفع الأضرار، إلا أنه ونتيجة لكثرة الأضرار في المنتجع أصبحت شركات التأمين "تتهرب من تأمين الموقع لديها"، بحسب الشخانبة.

تصريحات الشخانبة جاءت في بيان صحفي عقب اجتماع للجنة السياحة والآثار النيابية الخميس، أوصت خلاله باتخاذ عدد من التدابير اللازمة لعدم تكرار وقوع حوادث جديدة وانهيارات في منتجع حمامات ماعين، مطالبة بإعادة صيانة المرافق المتضررة جراء ذلك.

وقال رئيس اللجنة أندريه حواري إن منطقة حمامات ماعين "تعتبر قبلة للسياحة العلاجية"، ما يستدعي إعادة تأهيلها ومساعدة إدارتها في تخفيف حجم الضرر الذي لحق بالموقع نتيجة السيول التي حصلت في الفترة الأخيرة، بحسب تصريحه.

وأضاف حواري "أن اللجنة اتفقت على عدد من التوصيات لإرسالها للحكومة من أبرزها: مخاطبة الحكومة وبشكل عاجل لمعالجة مشكلة الردم في العبارات، التي أدى إغلاقها إلى ارتفاع منسوب المياه وإغراق جزء كبير في المنتجع"، وتشكيل لجنة خاصة في وزارة المالية لدراسة الأضرار التي حدثت في المنتجع، والتوجيه بعمل دراسة من شركات استشارية متخصصة لتلافي تكرار ما حدث".

المملكة