ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، الاثنين، أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم سيوصي باستبعاد، نادي مانشستر سيتي، بطل الدوري الإنجليزي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، لموسم واحد، نتيجة خروقاته لقوانين اللعب المالي النظيف.

وبحسب الصحيفة، فإن الاتحاد الأوروبي يرغب في استبعاد لموسم واحد بطل الدوري الإنجليزي في العامين الأخيرين من المسابقة القارية العريقة التي لم يسبق له الظفر بلقبها.

وأضافت أن الاتحاد الاوروبي سيعلن قراره اعتبارا من هذا الأسبوع. لكنه من "غير الواضح ما إذا كان هذا الاستبعاد، في حال إقراره، سينفذ بأثر فوري الموسم المقبل (2019-2020) أو الموسم بعد المقبل (2020-2021)".

وتابعت الصحيفة التي استندت إلى أشخاص مقربين من الملف، دون تسميتهم، أن الاتحاد الاوروبي يريد معاقبة مانشستر سيتي، الذي أدلى مالكوه بتصريحات "خاطئة" خلال تحقيق سابق و"مبالغتهم" في تقدير عقود الرعاية.

ويخضع مانشستر سيتي لتحقيق جديد من الاتحاد الأوروبي بخصوص "انتهاكات مزعومة" لقواعد اللعب المالي النظيف منذ مطلع مارس الماضي. كما أعلن بعدها الدوري الإنجليزي الممتاز، الذي يدير بطولة إنجلترا لكرة القدم، أنه يحقق أيضا في الشؤون المالية لمانشستر سيتي.

ويعتبر النادي الإنجليزي مع فريق باريس سان جيرمان بطل الدوري الفرنسي أحد الأندية التي وجهت إليها أصابع الاتهام "تسريبات فوتبول ليكس" التي كشفت عن تحايل على قوانين اللعب المالي النظيف للاتحاد الأوروبي.

وفي عام 2014، فرض الاتحاد الأوروبي على كل من سيتي وسان جيرمان غرامة بقيمة 60 مليون يورو بسبب مخالفة هذه القاعدة، لكن الاتحاد القاري والناديين توصلوا إلى اتفاق باستعادة مبلغ 40 مليونا في حال التزم الأخيران ببنود التسوية.

كما عوقب النادي الإنجليزي بتسجيل 21 لاعبا فقط بدلا من 25 في مسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم التالي.

المملكة + أ ف ب