قال مسؤول في الإدارة الأميركية، إنها تستحث السعودية على تحقيق "تقدم ملموس" في محاسبة المسؤولين عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وإنها تريد حدوث هذا قبل حلول الذكرى الأولى للواقعة.

وردا على من يتهمون الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالتغاضي عن الأمر مع السعوديين، قال المسؤول لرويترز هذا الأسبوع" إن الرسالة الموجهة للسعودية هي أن القضية لا تزال "ساخنة جدا" و"إن عليهم أن يأخذوا الأمر بجدية".

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه، إن السعوديين ينبغي أن يستكملوا التحقيق ويتخذوا إجراء قبل حلول ذكرى مقتل خاشقجي، لكنه لم يحدد العواقب التي يمكن أن تحدث ما لم يفعلوا ذلك. ولم تتخذ إدارة ترامب حتى الآن إلا خطوات محدودة للغاية.

وكان خاشقجي كاتب مقالات في صحيفة واشنطن بوست. وقد اختفى بعد دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول في 2 أكتوبر/تشرين الأول. وحوكم 11 سعودياً مشتبها بهم خلال إجراءات اكتنفتها السرية، لكن لم تنعقد إلا بضع جلسات منذ يناير/كانون الثاني.

وقال المسؤول "ستزداد الحساسيات مع اقتراب الذكرى... من مصلحة الجميع تحقيق تقدم ملموس بحلول ذلك الحين".

وقال المسؤول إن الإدارة تؤكد للسعوديين أن الجدل سيستمر ما لم تحاسب أحدا بوضوح.

رويترز