قال متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، الاثنين، إن بلاده حذرت الولايات المتحدة من أي محاولة جديدة لاحتجاز ناقلة نفط إيرانية في المياه الدولية بعد أن غادرت جبل طارق.

وأظهرت بيانات شحن أن الناقلة الإيرانية، التي كانت محور مواجهة بين طهران والغرب تبحر إلى اليونان الاثنين بعد مغادرتها جبل طارق، وذلك بعد ساعات من رفض المنطقة التابعة لبريطانيا طلبا أميركيا لاحتجاز الناقلة لفترة أطول.

وردا على سؤال من التلفزيون الرسمي الإيراني بشأن ما إذا كان باستطاعة الولايات المتحدة تجديد طلب احتجاز الناقلة بعد إبحارها من جبل طارق، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي "مثل هذا الفعل... سيعرض سلامة الشحن في المياه الدولية للخطر. لقد أصدرنا تحذيرا من خلال القنوات الرسمية، وخصوصا عبر السفارة السويسرية".

وتمثل سويسرا المصالح الأميركية في إيران التي ليست لديها علاقات دبلوماسية مع الولايات المتحدة.

ناقلة النفط الإيرانية، التي كانت محتجزة في جبل طارق منذ 4 تموز/يوليو، غيرت وجهتها نحو جزيرة كالاماتا اليونانية، بعد إبحارها ليل الأحد-الاثنين بعد رفض سلطات المنطقة البريطانية طلباً أميركياً لاحتجاز الناقلة مجدداً بتهمة انتهاك العقوبات الأميركية المفروضة على طهران.

وبحسب الموقع الإلكتروني "مارين ترافيك" المتخصص في تعقّب حركة السفن فإنّ الناقلة التي تم تغيير اسمها من "غرايس 1" إلى "أدريان داريا" أبحرت ليل الأحد من قبالة سواحل جبل طارق متجهة جنوباً.

رويترز