قال خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري، الجمعة، إنّ الاحتلال الإسرائيلي طامع في المسجد الأقصى.

وأضاف عكرمة لـ "المملكة" أنّ الاحتلال الإسرائيلي لا يروق له أن يتردد المسلمون للمسجد الأقصى، واصفا أنه "يغيظهم"، مشيراً إلى أن وجود المصلين المسلمين رسالة لإسرائيل على أنه لا مجال للاستيلاء على المسجد الأقصى.

وتابع:عدم تنازل المسلمين عن المسجد الأقصى، يؤدي إلى تبخر أطماع الاحتلال الإسرائيلي؛ الذي يفتعل أحداثا للدخول للمسجد، بحجة أن "هناك إخلالا بالأمن".

وأشار إلى إصابات عولجت داخل باحات المسجد الأقصى، وآخرين نقلوا إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

وبين أن شرطة الاحتلال الإسرائيلي أطلقت رصاصا مطاطيا، وغازا مسيلا للدموع، تسبب في إصابات بين المصلين.

واعتبر أن اقتحامات شرطة الاحتلال الإسرائيلي "ظالمة"، قائلاً: "الاقتحام ليس الأول وليس الأخير"، وأن الاقتحامات تؤكد أن المسجد الأقصى ليس مقدسا لدى الاحتلال الإسرائيلي.

وبحسب وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية الرسمية (وفا)، اقتحمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، باحات المسجد الأقصى، بعد صلاة فجر الجمعة، واعتدت على المصلين، وأرغمت آلاف المصلين على مغادرة المسجد.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان، أنّ شرطة الاحتلال الإسرائيلي اعتدت على مصلين عقب تنظيم نشطاء مقدسيين مسيرة في باحات الأقصى بعد انتهاء الصلاة، حيث هاجمت النساء والشبان والشيوخ بالضرب، وسط ترديدهم الهتافات الداعية لنصرة الأقصى.

وأضاف: أنّ مصلين أصيبوا برضوض وكدمات خلال اعتداء قوات الاحتلال عليهم، وملاحقتهم لمنعهم من البقاء في الساحات، وأطلقوا أعيرة مطاطية، وقالت مصادر فلسطينية إن: "المسعفين تعاملوا مع 5 إصابات".

وأغلقت شرطة الاحتلال باب الأسباط؛ لمنع المصلين من الوصول إلى المسجد، فيما أعاقت دخول المصلين من باب حطة.

وكان الآلاف من "أبناء شعبنا توافدوا لصلاة الفجر اليوم، وازدحمت كافة الطرقات المؤدية للمسجد الأقصى في البلدة القديمة بالقدس" وذلك تلبية لدعوات من أبناء وفعاليات القدس لأحياء فجر الجمعة.

ووفقا للقناة 12 الإسرائيلية، فإن شرطة الاحتلال تفاجأت من العدد غير المسبوق الذي وصل المسجد الأقصى لأداء صلاة فجر اليوم.

المملكة + وفا