نفذ فلسطيني الخميس، عملية طعن ضد جنديّ إسرائيل من قوات الاحتياط في الضفة الغربية المحتلة، قبل أنّ يلوذ بالفرار، بينما تقوم السلطات الإسرائيلية بالبحث عنه، بحسب ما قال جيش الاحتلال.

وأوضح الجيش أنّ مدنيا أصيب بجروح سبّبتها شظايا، بعد أنّ أطلق الجنود النيران صوب المهاجم أثناء فراره.

ونُقل الجنديّ والمدني الجريح إلى المستشفى، لكن حالتهما مستقرة، وفق الجيش الّذي أشار إلى أن الجندي كان يرتدي الملابس العسكرية.

ولم تتوفر مزيد من المعلومات عن المهاجم.

لكن وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) قالت إن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت الطرق المؤدية لمدينة نابلس في الضفة الغربية، بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن على حاجز حوارة جنوب.

واضافت الوكالة أن "قوات الاحتلال أغلقت حاجز حوارة (جنوب نابلس) بكلا الاتجاهين، وكذلك معظم المداخل المؤدية لمدينة نابلس والواصلة لشمال الضفة الغربية".

والأحد، قتل إسرائيليان وأصيب ثالث بجروح على يد فلسطيني في منطقة صناعية تابعة لمستوطنة في الضفة الغربية المحتلة، فيما تطارد قوات الأمن المشتبه به الذي يعمل كذلك في الموقع.

ولا تزال قوات الأمن تبحث عن المشتبه بتنفيذه هذا الهجوم أيضا، حيث لا توجد أدلة عن أي ارتباط بين الهجومين.

المملكة + أ ف ب + وفا