قال رئيس لجنة فلسطين في مجلس النواب يحيى السعود، الأربعاء إن الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس تاريخية.

وأضاف السعود خلال زيارة وفد برلماني أردني إلى تركيا، ولقائه برئيس لجنة فلسطين في البرلمان التركي حسن توران أن جهود جلالة الملك عبدالله الثاني المثمرة أعادت الزخم إلى القضية الفلسطينية والقدس الحاضرة في كل لقاءاته الإقليمية والدولية.

وشكر الوفد ممثلا بالسعود والنائبان سعود أبو محفوظ وإنصاف الخوالدة، مواقف تركيا رئيساً وبرلماناً وشعباً على دعمه القضية الفلسطينية والقدس ودعم جهود الملك ووصايته على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.

أبو محفوظ قال إن "الأردنيين جميعهم متوحدون خلف الملك"، ودعا إلى المزيد من الدعم للمواقف الملكية.

وأشارت الخوالدة إلى أن "موقف الأردن قيادة وشعباً من مختلف الأصول والمنابت ثابتة ومشرفة تجاه قضية الشعب الفلسطيني والقدس".

النائب التركي توران، ثمن مواقف الملك تجاه فلسطين والقدس، مقدراً في الوقت نفسه جهود الوفد البرلماني بهذا الشأن.

وقال إن بلاده "على استعداد لتقديم كل ما يستطيعون لدعم فلسطين والفلسطينيين"، وإن القضية الفلسطينية هي قضية دينية وإسلامية، مضيفا أن هناك إجماعاً في تركيا على أن القضية الفلسطينية هي أهم القضايا.

وأكد الوفد البرلماني عن تقديره لتركيا على دعمها الموصول لغزة ولعموم فلسطين، قائلا: إن "القدس عربية إسلامية والوصاية عليها هاشمية".

وقدم السعود باسم مجلس النواب، ولجنة فلسطين دعوة لرئيس وأعضاء لجنة فلسطين التركية لزيارة الأردن.

بترا