قال المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات الأربعاء، إن الإشاعات التي تقول إن خطة السلام تتضمن كونفدرالية بين الأردن وإسرائيل والسلطة الفلسطينية أو أن يصبح الأردن وطناً بديلاً للفلسطينيين "غير صحيحة".

"رجاء لا تنشروا الإشاعات"، حسبما قال غرينبلات على حسابه الموثق على منصة "تويتر"، مضيفا أن "الملك عبد الله الثاني والأردن حلفاء أقوياء للولايات المتحدة".

مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأميركي، قال في تصريحات حديثة إن مقترح السلام في الشرق الأوسط سيعلن عنه "بعد انتهاء شهر رمضان" في أوائل يونيو المقبل، وبعدما تشكل إسرائيل حكومة ائتلافية، وفقا لمصدر مطلع.

ونقل المصدر عن كوشنر قوله، إن خطة السلام ستعلن بعدما تشكل إسرائيل حكومة ائتلافية في أعقاب فوز رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالانتخابات، وبعد انتهاء شهر رمضان في أوائل يونيو المقبل، مضيفا أن مقترح السلام "يتطلب تنازلات من الجانبين".

ويتألف مقترح السلام من عنصرين رئيسيين: شق سياسي يتناول القضايا السياسية الجوهرية مثل وضع القدس، وشق اقتصادي يهدف إلى مساعدة الفلسطينيين في تعزيز اقتصادهم.

ولم يتضح إن كانت الخطة ستقترح صراحة إقامة دولة فلسطينية، وهو المطلب الجوهري للفلسطينيين.

المملكة