توّج المهاجم المصري لنادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا للعام الثاني على التوالي، وذلك خلال حفل الجوائز الذي أقامه الاتحاد القاري (كاف) الثلاثاء في دكار.

وعلى غرار عام 2017، تفوق صلاح على زميله في ليفربول السنغالي ساديو مانيه والمهاجم الغابوني لأرسنال الإنجليزي بيار-إيميريك أوباميانغ.

وسبق للمهاجم المصري البالغ 26 عاما أن توج هذا العام بجائزة هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" لأفضل لاعب في أفريقيا أيضا.

وجاء تتويجه الثلاثاء في يوم حصول بلاده على حق استضافة كأس أمم أفريقيا 2019 خلفا للكاميرون التي سحبت منها البطولة بسبب عدم جاهزيتها، وذلك بتفوقها على جنوب أفريقيا.

وقال صلاح بعد تسلمه الجائزة من رئيس ليبيريا ونجم بلاده السابق جورج ويا "لا أصدق بأنه مر عام على إحرازي الجائزة. كما قلت دائما، هذه الجائزة مهمة جدا بالنسبة لي، أنا أعشقها وكنت أحلم بها منذ الصغر. أنا فخور بإحرازها مرتين. أهديها إلى عائلتي، زملائي، الجماهير إلى كل من ساعدني لأصل إلى هنا".

وختم "أتوجه بالشكر لأبناء وطني مصر، وأهدي هذا الجائزة إلى وطني مصر".

وبعد أن أصبح العام الماضي أول مصري ينال هذه الجائزة منذ بدء منحها بالشكل الحالي عام 1992، والثاني على الإطلاق بعد محمود الخطيب الذي نالها عام 1983 حين كانت تنظمها مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية (من 1970 حتى 1994)، حقق صلاح إنجاز أن يكون أول لاعب من شمال القارة ينال الجائزة مرتين متتاليتين.

وعادل ابن الـ26 عاما الإنجاز الذي حققه السنغالي الحاجي ضيوف (2001 و2002)، والكاميروني صامويل إيتو (2003 و2004) والعاجي يايا توريه (2011 و2012).

ونال توريه الجائزة أربعة أعوام تواليا (2011-2014)، وهو رقم قياسي يتقاسمه مع إيتو الذي توج بها ولكن ليس لمرات متتالية.

المملكة + أ ف ب