عبر وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو، الاثنين، عن مخاوف بلاده بشأن طول أمد الصراع في ليبيا، بينما اتفق مع نظيره المصري سامح شكري على الحاجة لحل سياسي للأزمة الليبية.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن بومبيو بحث مع شكري خلال اتصال هاتفي التعاون للتصدي لـ "تنظيم الدولة" الإرهابي المعروف بـ "داعش" و تنظيم القاعدة.

وأضاف البيان أن "الوزير ووزير الخارجية يتشاركان القلق بشأن طول أمد العنف، وعدم الاستقرار في ليبيا، واتفقا على الحاجة للتوصل إلى حل سياسي للصراع".

وقالت وزارة الخارجية المصرية، إن الوزيرين بحثا أيضا الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وكذلك الأزمة في سوريا واليمن.

وبشأن القضية الفلسطينية، قالت الوزارة، إن شكري "شدد على ضرورة التوصل إلى حل شامل لتلك القضية على أساس حل الدولتين ومقررات الشرعية الدولية".

وقال دبلوماسيون، إن تركيا نقلت في الآونة الأخيرة أسلحة إلى طرابلس لوقف هجوم حفتر.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة دعا الشهر الماضي إلى هدنة، وحذر من أن تدفق الأسلحة من داعمين أجانب، في انتهاك لحظر على السلاح، يشعل الصراع.

ويعصف الصراع بليبيا منذ سقوط معمر القذافي ومقتله في 2011.

رويترز