قال مدرب المنتخب الأولمبي أحمد عبد القادر، إن فترة الإعداد لكأس آسيا تحت 23 عاما، افتقدت لمباريات قوية، ولتواجد كامل اللاعبين، وهما شرطان وضعهما عبد القادر للتأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020.

ولم يتمكن المنتخب الأولمبي من خطف إحدى البطاقات الثلاث المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020 في تايلاند، بعد أن خسر في الدور ربع النهائي في كأس آسيا أمام كوريا الجنوبية 2-1.

وأضاف عبد القادر لـ "المملكة" عقب عودته من تايلاند، "كان المطلوب أن نصل نهائيات طوكيو بشروط ... كان شرطي أن نلعب 18 مباراة ودية من ضمنها 3 مباريات مع كوريا الجنوبية وأستراليا واليابان ... و3 مباريات مع منتخبات إفريقية قوية تمتاز بالسرعة والقوة مثل المغرب وتونس ومصر".

الاتحاد الأردني لكرة القدم "حاول جاهدا تأمين المباريات لكن القدرات المالية" حالت دون ذلك، وفقا لعبد القادر، الذي قال، إن التوقيت لم يخدم الاتحاد في إقامة مباريات مع منتخبات كاليابان.

وتابع أن من بين الشروط وجود اللاعبين، حيث إن المنتخب افتقد لاعبين على طرفي الملعب؛ مما سبب "معضلة كبرى" وأثر كذلك على طريقة لعب المنتخب الأولمبي.

وغاب عن تشكيلة المنتخب في نهائيات آسيا تحت 23 عاما، اللاعبون موسى التعمري الذي رفض ناديه أبويل القبرصي إرساله إلى معسكر المنتخب، ومحمد أبو زريق ويوسف أبو جلبوش للإصابة.

عبد القادر لفت إلى أن المنتخب لم تكتمل صفوفه خلال معسكراته التدريبية قبيل كأس آسيا.

عبد القادر أشار إلى أن اللاعبين الحاليين في تشكيلة المنتخب الأولمبي سيكونون "رديفا حقيقيا وفعليا" للمنتخب الوطني الأول. وأضاف: "أن 6 لاعبين فقط هم لاعبو منتخب أولمبي، والباقي هم من مواليد 1999 و2000 و2001".

المملكة