وقعت أمانة عمان مساء الاثنين على وثيقة انضمام مدينة عمان لمجتمع قادة التنقل الاتحاد العالمي للمواصلات (UITP) ومنظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية (UCLG).

ووقع على وثيقة الانضمام التي جرت على هامش أعمال المؤتمر العام الثامن عشر لمنظمة المدن العربية، أمين عمان يوسف الشواربة، والأمينة العامة لمنظمة المدن المتحدة والإدارات المحلية إيمليا سيز، بحضور أمين عام منظمة المدن العربية أحمد صبيح، والمدير الإقليمي في الاتحاد العالمي للمواصلات للشرق الأوسط وشمال أفريقيا أيمن الصمادي.

وأعرب الشواربة، عن اعتزاز أمانة عمان بانضمام المدينة لهذه الشبكة الدولية وهي ترجمة لإستراتيجيات الأمانة المستقبلية، وتنفيذا لخططها بهدف الوصول لمنظومة نقل متكاملة وآمنة للمواطنين.

وأشار إلى أن من أكبر التحديات التي تواجهها مدينة عمان مشكلة الازدحامات المرورية الناتجة عن زيادة أعداد السيارات الخاصة وغياب منظومة النقل العام المتكاملة والحقيقية والمنظمة.

واستعرض أهم محاور عمل وخطط الأمانة لتوفير منظومة النقل العام، أولهما إنشاء شركة رؤية عمان للنقل والتي ستشغل 286 حافلة على مرحلتين يتم الانتهاء منهما مع نهاية عام 2020، بحيث سيتم تشغيل المرحلة الأولى يوم الأحد 30 حزيران/يونيو وتتضمن 135 حافلة نقل وستغطي 55 وجهة عبر 23 مساراً من قبل مشغل دولي (ائتلاف تركي أردني مشترك).

أما المحور الثاني وهو استكمال أعمال البنية التحتية للباص سريع التردد بحيث سيتم الإعلان عن تشغيل المرحلة الأولى في النصف الثاني من عام 2021 وتشمل 145 باص.

ونوه الشواربة إلى أن منظومة النقل العام المتكاملة تساهم وبشكل مباشر في تحسين الوضع الاقتصادي وتحقيق نقلة نوعية للمدينة من خلال خلق فرص عمل جديدة وتشجيع عمل المرأة إضافة إلى تنشيط السياحة فيها.

وأبدت سيز، إعجابها بأفكار وتوجهات ومشاريع مدينة عمان لتوفير منظومة نقل متكاملة وسرعة الإنجاز، وهي بذلك تسير على الطريق الصحيح، مبدية الاستعداد التام من قبل المنظمة لتنفيذ خطط ومشاريع.

وأكدت على ضرورة تعزيز التعاون الكامل بين القطاعين العام والخاص وتطوير القدرات الفنية بهدف إيجاد منظومة تنقل متكاملة في المدينة.

بدوره أشاد الصبيح بالتطور الذي تشهده مدينة عمان وجدية أمانة العاصمة بالمضي قدما في إنجاز المشاريع التي من شأنها توفير منظومة متكاملة من الخدمات خاصة النقل العام.

يشار إلى أن UITP (الاتحاد الدولي للنقل العام) هو اتحاد دولي يعمل على تحسين نوعية الحياة والرفاهية الاقتصادية من خلال دعم وتعزيز النقل المستدام في المناطق الحضرية في جميع أنحاء العالم.

ويدعم الاتحاد الذي يضم 1600 منظمة عضوا يمثلون 99 دولة، تشجيع الابتكار وتعزيز التميز، وإتاحة الفرصة أمام الاعضاء من تبادل الخبرات والتجارب والمعرفة إضافة لمشاركة صانعي القرار والمنظمات الدولية لتعزيز وتعميم حلول النقل العام والحركة المستدامة في المدن.

المملكة