وَقَّعَ مدير عام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي حازم رحاحلة، ومدير عام تكية أم علي سامر بلقر الأربعاء، مذكرة تفاهم يتم بموجبها تعزيز التعاون والتنسيق بين الطرفين في مجالات الاستفسار عن بيانات المنتفعين لدى تكية أم علي.

وبموجب الاتفاقية، سيتم إنشاء نافذة إلكترونية للاستفسار عن الكشوفات والبيانات المتعلقة بالضمان الاجتماعي لغير الأردنيين المنتفعين أو المتقدمين بطلبات الانتفاع من تكية أم علي، بهدف التحقق من مطابقتهم لمعايير وشروط الاعتماد المطبقة لدى تكية أم علي، بالإضافة إلى الاستفادة من التجارب والخبرات الفنية المتراكمة لدى المؤسسة، وتوفيرها أمام الموظفين المعنيين في تكية أم علي، وتقديم الدعم الفني والتقني اللازم لهم.

وقال الرحاحلة، إن المؤسسة تتيح باستمرار خدماتها وخبراتها أمام الشركاء الخارجيين كما أنها تسعى بشكل دائم إلى توسيع، وتمتين العلاقة معهم؛بهدف ترسيخ وبناء علاقات تشاركية متكاملة بين المؤسسات والهيئات الوطنية من خلال تقديم أفضل الخدمات لهم، مما يسهل عليهم إنجاز مهامهم التي لها ارتباط بالضمان الاجتماعي بكل يسر وسهولة.

وأكد أن توقيع مذكرة التفاهم يأتي تأكيداً على أن المؤسسة كانت وما زالت تمد يد التعاون بينها وبين كافة المؤسسات الوطنية المختلفة فيما يصب في مصلحة الوطن والمواطن؛ بهدف تطوير العمل، ومواكبة التطور والحداثة، ونشر الوعي والمعرفة بالضمان الاجتماعي وتشريعاته ودوره المجتمعي.

مدير عام تكية أم علي سامر بلقر، قال، إن تكية أم علي ستحصر صلاحية الاطلاع على نافذة الاستفسار الإلكترونية من خلال موظفين اثنين، وعلى جهازي حاسوب فقط.

وأكد بلقر أن تكية أم علي ستكون حريصة على سرية المعلومات واستخدامها فقط لغايات التأكد من أوضاع الأسر المنتفعة، أو المتقدمة بطلبات الانتفاع لتكية أم علي، وذلك سيسهم بالتأكد من مصادر دخل هذه الأسر، ومن ثم تسريع عجلة اتخاذ قرار اعتمادها، أو الاعتذار لها بناءً على مطابقتها لمعايير الاعتماد في تكية أم علي.

وأشاد بلقر بدور المؤسسة الرائد في مجال الحماية الاجتماعية والاقتصادية، مؤكداً بأنها مليئة بالتجارب والخبرات، الاجتماعية والاقتصادية التي تؤثر إيجابياً على متلقيها، إضافة إلى مساهمتها في تحقيق الأمن الاجتماعي والاقتصادي للمؤمن عليهم المنضوين تحت مظلتها، مشيراً إلى أن المؤسسة ستكون شريكة في برامج المسؤولية المجتمعية التي تطبقها تكية أم علي من خلال برامج عملها.

ورحب بلقر بالشراكة مع مؤسسة الضمان باعتبارها البيت الآمن لحماية العاملين من خلال التأمينات الاجتماعية المطبقة لديها، مبيناً أن توقيع مذكرة التفاهم سيسهم بشكل إيجابي على آلية اعتماد الأسر المستحقة والأكثر حاجة؛ بهدف توفير الدعم الغذائي المستدام لهذه الأسر التي يبلغ عددها 30 ألف أسرة محتاجة تعيش تحت خط الفقر الغذائي في كافة محافظات المملكة، والذين يشكلون 160 ألف فرد من خلال إيصال طرود غذائية تحتوي على 24 مادة غذائية، وتكفي لتجهيز 3 وجبات يومياً، وعلى مدار الشهر.

المملكة