قال المستثمر الكويتي مشعل الصباح، إن مشروع مصفاة البترول المزمع إنشاؤها في محافظة معان، وأعطت وزارة الطاقة موافقة مبدئية لإنشائها، بدأت كفكرة عام 2018، وتهدف إلى تحويل الأردن إلى مصدر للطاقة بدلا من استيرادها.

وأضاف الصباح أن "الاستثمار الجديد ينقسم إلى مشروعين، الأول مصفاة بترول بقدرة تكريرية تبلغ 150 ألف برميل يوميا، والثاني مجمع بتروكيماويات".

وأوضح أن "المشروع استثمار شخصي يجمع بين مستثمرين من الأردن والكويت والولايات المتحدة، يعملون في مجال الإدارة والدعم التكنولوجي.

الصباح، قال إنه "لا نية لإدخال أي شركاء جدد في المشروع في الوقت الحالي"، مضيفا أن "التمويل متوفر، والإنتاج سيبدأ كما هو مخطط له في عام 2024، وأن المقاول الرئيس لم يحدد بعد".

وتوقع المستثمر أن يبلغ "العائد الاستثماري على البرميل الواحد المكرر من المصفاة 11 دولارا".

مصدر في وزارة الطاقة، قال لـ "المملكة" إن حصول المستثمر على موافقة مشروطة، لا يعني حصوله على الترخيص، وهو أمر مرتبط بجملة من الشروط يجب أن تستوفى قبل الحصول على الترخيص.

وبين أن كلفة المشروع الكلي المقترح تقارب 8 مليارات دولار، منها فقط 3 مليارات دولار لمصفاة البترول المراد إنشاؤها، متوقعا إنتاج 150 ألف برميل يوميا.

المملكة