طالب ممثلون عن فعاليات رسمية وشعبية في مدينة العقبة، خلال لقائهم رئيس الوزراء عمر الرزاز الثلاثاء، باستقلالية شركة تطوير وادي عربة عن سلطة وادي الأردن.

وعرضوا في مقر سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، معوقات يواجهونها جراء تعدد المرجعيات وتداخل الصلاحيات المرتبطة بقضايا منطقة وادي عربة، خصوصاً الأراضي الزراعية.

وبينوا أن فصل شركة تطوير وادي عربة عن سلطة وادي الأردن، وفصل موازنة كل شركة، جاء بعد سنوات من التجربة.

وأضافوا أن الفصل من شأنه توفير المزيد من الاستقلالية المالية والإدارية للشركة، والإسهام في تسريع تنفيذ مشاريع مطروحة من قبل المجتمع المحلي.

شركة تطوير وادي عربة مملوكة بنسبة 90% لسلطة وادي الأردن، و 10% للخزينة، وعمل الشركة على إدارة وتطوير وإدارة الأراضي وتنميتها وبيع وتأجير الأراضي الأخرى باستثناء الوحدات الزراعية والسكنية.

إضافة إلى إنشاء وتطوير الخدمات لمنطقة التطوير والاستثمار في المشاريع الزراعية والصناعية والسياحية والترويج للمنطقة وتسويقها وتنميتها اقتصادياً واجتماعياً والمحافظة على بيئة وادي عربة.

المملكة