طالب مزارعون في بلدتي الحدادة والكتة في محافظة جرش، السبت، بتفعيل مركز زراعي في بلدة الكتة وتزويده بالمهندسين والمرشدين والآليات الزراعية، وذلك لتدريب مزارعين.

وبلدتا الكتة والحدادة البالغ مساحتهما 58 حوضا أغلبها زراعية، تعد أراض خصبة لإنتاج الزيتون والحمضيات.

وقال المزارع غالب الرواشدة وهو من وادي الحدادة لـ "المملكة"، إنه "لم يزورهم مهندس زراعي منذ زمن. ولم يتم عقد دورات لهم لتعليمهم كيفية تطعيم الأشجار وتقليمها والاهتمام بأشجار الزيتون".

رئيس جمعية مزارعي الحدادة، علي الزعارير، طالب بـ "توفير آليات للحراثة وللرش للمزارعين، وأن مساحة الأراضي الزراعية في وادي الحدادة واسعة".

وقال إن مدير الزراعة في جرش وعده بتخصيص يوم من كل أسبوع لقيام المهندسين الزراعين والمرشدين لزيارة المزارعين.

وأضاف الزعارير أن "مركز زراعي الكتة كان في السابق يوفر للمزارعين آليات حراثة ورش وكان يتواجد به عدد من المهندسين إلا أنه الآن شبه فارغ".

مدير زراعة جرش عماد عياصره قال لـ "المملكة"، إن المديرية "تقدم خدمة الرش والمبيدات للمزارعين بالمجان وحسب برنامج".

وأضاف أن المديرية طلبت من وزارة الزراعة تزويدها بـ "محاريث إضافية"، لكن الطلب ما زال قيد الدراسة.

"يوجد في مركز زراعي الكتة 3 مهندسين زراعيين لتقديم خدمات زراعية وإرشادية في المركز. يستطيع المزارعون التواصل معهم من خلال أرقام هواتفهم أو من خلال صفحة مديرية زراعة جرش على فيسبوك"، بحسب العياصرة.

وعقدت مديرية زراعة جرش "العديد من الدورات والمحاضرات، وأن المديرية على أتم الاستعداد للتواصل مع جميع المزارعين والقيام بزيارتهم".

المملكة