طالب المرصد العمالي الأردني الحكومة بتفعيل سياسات مكافحة الفقر الذي يشكل السبب الرئيسي لمشكلة عمالة الأطفال، إذ إن "أغلبية الأطفال العاملين ينتمون إلى أسر فقيرة، تدفعهم حاجتهم لإخراج أطفالهم من مقاعد الدراسة".

الأردن سجّل أدنى معدل عمل أطفال في المنطقة العربية، بحسب تقرير سابق لمنظمة العمل الدولية، حيث يبلغ عدد الأطفال العاملين في الأردن نحو 76 ألف طفل.

نصف الأطفال العمال في الأردن يعملون في مهن خطرة، وفقا لأرقام المنظمة، التي قالت إن الأردن يسعى إلى "زيادة عدد المفتشين في أماكن عمل الأطفال"، وذلك للحد من هذه الظاهرة.

وأظهرت أرقام دائرة الإحصاءات العامة، أن نسبة الفقر بين الأفراد الأردنيين بلغت 15.7%، أي أن 1.069 مليون أردني موجودون ضمن منطقة الفقر، أي ما يعادل 188 ألف أسرة أردنية.

ودعا المرصد، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، الذي يصادف الأربعاء 12 حزيران/يونيو، إلى "إعادة النظر بسياسات الأجور باتجاه زيادتها بما يتواءم مع مستويات الأسعار المرتفعة في الأردن".

وأوصى المرصد الحكومة "بتشديد الرقابة من قبل المؤسسات الرسمية على أماكن تتركز فيها عمالة الأطفال، والعمل على تطبيق قوانين تحظر عمل الأطفال، ووضع عقوبات رادعة بحق مخالفين وعدم الاكتفاء بدفع غرامات يسيرة".

وتضاعف عمل الأطفال في الأردن، حيث بلغ نحو 33 ألف طفل في عام 2006، وفقا للمرصد العمالي الأردني.

وحاز الأردن على أعلى نسبة عمل أطفال في القطاع التجاري بنسبة 48% على مستوى العالم العربي، مقارنة مع نحو 40% في القطاع الزراعي.

منظمة العمل الدولية قالت،إن قطاع الزراعة يستحوذ على 70% من إجمالي الأطفال العاملين في العالم المقدر عددهم بنحو 152 مليون طفل.

وقالت وزارة العمل، إن "قضية عمل الأطفال والحد منها، من القضايا التي تشغل وزارة العمل خاصة في ظل المستجدات على الساحة، وأن عمل الأطفال يمثل انتهاكا لحقوقهم".

ووفق الوزارة، فقد نظمت فرقها نحو 2.146 ألف زيارة تفتيشية متعلقة بعمل الأطفال خلال الربع الأول من العالم الحالي، نتج عنها التعامل مع 197 حالة عمل أطفال، وتوجيه 113 إنذارا، و 123 مخالفة بحق أصحاب العمل.

ويمنع قانون العمل الأردني، "تشغيل الحدث الذي لم يكمل 16 سنة من عمره بأي صورة من الصور". فيما يسمح القانون لعمل الأطفال في الفئة العمرية بين 16-18، لكن بشروط تتضمن "منع تشغيل الحدث في الأعمال الخطرة أو المرهقة أو المضرة بالصحة حتى سن 18 عاما".

و"يحظر تشغيل الحدث بين 16- 18 أكثر من ست ساعات يوميا، بشرط أن يعطي فترة للراحة لا تقل عن ساعة واحدة بعد عمل أربع ساعات متصلة"، وفقا للتشريع الأردني.

وأنشأت وزارة العمل قسما لعمل الأطفال في العام 1999. وأقر الأردن في 2011 الإطار الوطني لمكافحة عمل الأطفال، وهو سياسةٌ شاملة خاصة بعمل الأطفال تسعى إلى معالجة هذه الظاهرة في جميع أرجاء البلاد.

وتشير أرقام عالمية لعام 2017، إلى أن عدد الأطفال في أنحاء العالم كله، والذين تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات و17 سنة، يبلغ نحو 218 مليون طفل، منهم نحو 152 مليونا يخضعون للتشغيل، والعمل، ونصف هؤلاء الأطفال العاملين، أي نحو 73 مليوناً يعملون في مجالات العمل الخطرة نسبياً.

المملكة