قال مدير شؤون الأفراد في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية العميد الركن عبد الله الحسنات الأربعاء، إن تعديلات مقترحة على قانون الضمان الاجتماعي شملت رفع قيمة راتب تقاعد ورثة الشهيد بنسبة 100% بدلا من 60%.

وأضاف الحسنات لبرنامج "صوت المملكة" على قناة المملكة، أن هذه التعديلات تسري فقط على المشمولين بالضمان الذي جندوا ابتداء من 1 كانون الثاني / يناير 2003.

وأوضح أن أول دفعة أفراد تسري عليها هذا القانون المنتظر طرحه على مجلس الأمة تتقاعد في العام 2023، موضحاً أن احتساب الراتب التقاعدي سيكون على آخر راتب شهر تقاعدي بدلا من القانون المعمول به حاليا وهو متوسط رواتب آخر 24 شهرا.

وأشار الحسنات إلى أن التعديلات الجديدة تمنح المتقاعدين زيادة قد تصل إلى 70 دينارا في حدها الأعلى.

وأوضح أن هناك نصاً في التعديلات الجديدة يتيح إمكانية عمل المجند لغاية سن الـ 45 عاماً ليبقى يتقاضى آخر راتب استلمه قبل التقاعد، لافتاً إلى أن "الراتب سيكون أفضل من راتب المتقاعد على التقاعد القديم".

"تتيح التعديلات الجديدة لأبناء الشهداء وأبناء العسكريين الحاصلين على درجة الجسيم الحصول على مجانية التعليم"، وفق الحسنات.

وقال الحسنات إن إصدار قانون صندوق شهداء القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، الذي صدر في 16 تشرين الثاني/ 2018، أصبحت الإعالة الفورية فيه حوالي 20 ألف دينار بدلا من ألفي دينار والإكراميات ارتفعت من 250 دينار إلى 1200 دينار.

وأضاف أن القانون شمل مجانية التعليم في المراحل كافة حتى سن الثلاثين داخل وخارج الأردن، 20 شاغرا للحج والعمرة سنويا، إضافة إلى نفقات تعليم للمدارس بواقع ألفي دينار لطلاب المدارس الخاصة، وعلى سبيل المثال، أصبح أهل العريف يستلمون عند استشهاده من 53 إلى 55 ألف دينار بدلا من 20 ألفا.

وأوضح الحسنات أن هناك تعديلات للأفراد الذين تقاعدوا بسبب العجز أو الإصابة، لافتا إلى أن هناك مقترحا لاحتساب آخر راتب تقاضاه عن فترة تجنيده كاملة بدلا من وقت الإصابة والسماح لهم بالعمل، مما يعني حصولهم على زيادة من 70 إلى 100 دينار، وهناك محاولات للعمل على جعله بأثر رجعي.

وأوضح أن قانون خدمة الأفراد في القوات المسلحة لم يعدّل منذ 1972 ولا يصلح في الوقت الحالي، لافتاً إلى أنه تم تعديل 90% منه وأقر من مجلس الوزراء في أذار/ مارس 2019، وهو موجود حاليا في مجلس الأمة.

وأشار إلى أن تعديلاته تشمل مكافأة نهاية الخدمة وهي راتب شهرين إجمالي وسنتان بدل إجازات و6 أشهر أساسي، إضافة إلى رفع الإجازة السنوية إلى 36 يوم بدلا من 30 يوما، إضافة إلى رفع إجازة الأمومة إلى 90 يوما بدلا من 70 يوماً.
ويعدّل القانون الجديد الشروط للتجنيد ورفع الرواتب الأساسية للرتب كافة، وفق الحسنات.

"كل مصنف طبي بالدرجة الخامسة ولم يكمل 20 سنة خدمة سيبقى مشمولاً بصندوق الإسكان العسكري والتأمين الصحي العسكري والمكرمة الملكية الخاصة بالتعليم"، أضاف الحسنات.

وقال الحسنات إن القوات المسلحة جندت ووظفت في العامين الماضيين أكثر من 17 ألف فرد، داعيا خريجي الثانوية العامة والشهادات العليا التقدم للتجنيد في الجيش لوجود أكثر من 35 تخصصاً غير موجود في السوق.

قروض إسكان

مدير الإسكان العسكري العميد محمد البشابشة قال إن التشريعات الجديدة على قرض الإسكان للأفراد رفعته إلى حوالي 15 ألف دينار بدلا من 3500 دينار، وللضباط أصبح 30 ألف دينار بدلا من 20 ألفاً.

وأضاف أن حجم القروض الإسكانية تجاوزت 85 مليون دينار سنوياً، لافتاً إلى وارداتها من الاشتراكات الشهرية للأفراد.

وبيّن البشابشة أن هناك خطة لبناء 1032 شقة سكنية في الزرقاء و148 شقة سكنية، إضافة إلى شقق سكنية في باقي المحافظات بدلاً من قرض الإسكان للراغبين.

هناك إجراءات لتسريع الحصول على قرض الإسكان بعيدا عن المعوقات أو التأخير، أوضح البشابشة.

وأشار إلى خطط ومشاريع تطويرية منها تطوير مدينة الحسين الطبية وبناء مفارز أمنية لحرس الحدود.

دراسة لمنتدى الاستراتيجيات الأردني بعنوان رأس المال الاجتماعي الأردني أظهرت أن القوات المسلحة حظيت بأعلى مستوى للثقة بين المواطنين بنسبة 90%، والأمن العام بنسبة 82%، والمحاكم بنسبة 73%، فيما كان مستوى ثقة المواطنين في الصحافة والأحزاب السياسية والبرلمان متدنيا.

المملكة