خلفت الأمطار الغزيرة التي تنهال على شمال غرب مدغشقر منذ الأحد، 26 قتيلاً على الأقل و15 مفقوداً وشردت 90 ألفاً، وفق تقرير صادر عن المكتب الوطني لإدارة المخاطر والكوارث، الجمعة.

وتعد ميتسينجو ومايفاتانانا أكثر المناطق تضررا بسبب الأمطار الناجمة عن انخفاض الضغط الجوي.

وأودى فيضان نهر لوبي في ميتسينجو إلى جرف 24 شخصًا، عثر على 4 منهم متوفين ولا يزال 18 في عداد المفقودين.

وقتل 4 أشخاص آخرين في المنطقة نفسها. وفي مايفاتانانا قتل 9 أشخاص.

وقطعت الأمطار طريقين سريعين يصلان الشمال الغربي بسائر مناطق البلاد.

وعبرت السلطات عن قلقها من "خطر انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية بسبب غمر المياه سهول الأرز والأراضي المنخفضة، مع إمكانية ارتفاع أسعار المنتجات الأساسية بسبب انقطاع الإمدادات".

ودعا رئيس الوزراء كريستيان نتساي إلى تقديم مساعدات دولية للمنكوبين، فيما وجهت المعارضة نداء إلى رئيس الجمهورية أندريه راجولينا لإعلان "حالة الكارثة الطبيعية بسبب الأضرار التي لحقت بالبلاد والشعب المنكوب".

أ ف ب