لاحقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، مقدسيين يزودون تلفزيون فلسطين بالمواد الإعلامية من مدينة القدس المحتلة.

وشددت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ ساعات صباح الجمعة من إجراءاتها العسكرية في القدس المحتلة، تزامنا مع توافد المصلين إلى المسجد الأقصى، وشرعت بملاحقة عدد من المتطوعين ممن قاموا بالتصوير داخل المسجد الأقصى، من خلال هواتفهم ، ومنعوهم من التصوير.

وقال مدير عام الأخبار في تلفزيون فلسطين محمد البرغوثي لوكالة الأنباء الفلسطينية"وفا": "منذ اللحظة الأولى لمنع طواقم تلفزيون فلسطين من العمل في القدس المحتلة، تحول كل المقدسيين إلى صحفيين متطوعين لنقل الصورة والتعبير عن التضامن الشعبي في التلفزيون".

قوات الاحتلال أغلقت في 20 من تشرين الثاني/ نوفمبر مكاتب مؤسسات فلسطينية عاملة في القدس الشرقية المحتلة، وحظرت أنشطة تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة، واغلقت مقر مديرية التربية والتعليم، كما واقتحمت المركز الصحي العربي، واستولت على جميع ملفاته وكاميرات المراقبة.

كما واعتقلت مخابرات الاحتلال الجمعة الماضية، طاقم التلفزيون في القدس المحتلة، وأفرجت عنهم في وقت لاحق من نفس اليوم، بشرط عدم التواصل فيما بينهم لمدة 15 يوما، وعدم تغطية أي فعاليات أو أحداث في مدينة القدس لصالح تلفزيون فلسطين.

وفا