طلبت وزيرة التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات، الخميس، من مديريات الوزراة منع تصوير تسليم مساعدات خيرية لمنتفعين، "تحت طائلة المسائلة القانونية".

وقالت اسحاقات لـ "المملكة" إنها أصدرت تعميما لمديريات الوزارة "لإبلاغ الجمعيات الخيرية كافة الواقعة ضمن اختصاص الوزارة بالالتزام، تحت طائلة المسائلة القانونية".

وأضافت: "الجمعيات تساعد الناس وتدعمهم، وتقبل الوزارة كافة أشكال المبادرات الهادفة لمساعدة المحتاجين سواء أكانت فردية أو جماعية تطوعية أو من خلال الجمعيات الخيرية".

وتابعت الوزيرة ان المساعدات الخيرية "ظاهرة اجتماعية إيجابية في المجتمعات المتكافلة، وخاصة في مواسم الطاعات والخير كشهر رمضان، والإعلان عن هذه المبادرات يشكل حافزا من أجل استدامة عمل الخير واستدامته".

مسؤول في جمعية خيرية، قال لـ "المملكة" إن "تصوير مساعدة المحتاجين نوع من الترويج لجلب تمويل بطرق غير شرعية".

وأضاف: "كثر في الفترة الأخيرة تصوير ونشر صور تقديم مساعدات بطريقة تمس خصوصية وكرامة وحقوق المنتفعين من أنشطة تقوم بها جمعيات ... توظيف هذه المبادرات لأهداف بعيدة عن معاني الخير ومساعدة المحتاجين يعد عملا غير إنساني ... ".

التعميم الذي اطلعت عليه "المملكة" بيّن أن الإجراء يهدف إلى "الحد من ظاهرة التصوير والقضاء عليها".

وطالبت اسحاقات من المديريات إرسال مندوبين للنشاطات الخيرية للإشراف والمشاركة في توزيع المساعدات.

المملكة