استطاعت ناشطتان نيوزلنديتان مؤيدتان للفلسطينيين جمع نحو 9 آلاف دولار حتى الأحد للأعمال الخيرية، بعدما قضت محكمة إسرائيلية بتغريمهما لدورهما المزعوم في إقناع المغنية لورد بإلغاء حفل في تل أبيب عام 2017.

وقالت الناشطتان جاستين ساكس ونادية أبو شنب الأسبوع الماضي، إنهما لن تدفعا الغرامة وقدرها 12ألف دولار، لتعويض ثلاث فتيات إسرائيليات، ووصفتا الحكم بأنه "حيلة" لتخويف منتقدي إسرائيل.

وطالبت ساكس وأبو شنب الناس بالتبرع بالأموال من خلال موقع إلكتروني لصالح رعاية الصحة العقلية وتمكين المرأة في قطاع غزة.

وقالت نادية لراديو نيوزيلندا "نظرا لأننا تعرضنا بالفعل لهذا النوع من الضغط، شعرنا أنه من الملائم إعادة تركيز القضية على فلسطين".

وألغت لورد حفلها في إسرائيل في الشهر نفسه بعد حملة من حركة (المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات) التي تدافع عن حقوق الفلسطينيين وتضمنت الحملة خطاب الناشطتين.

المملكة + رويترز