توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد، حزب الله المدعوم من إيران بتوجيه ضربة "مدمرة" إليه إذا ما هاجم إسرائيل.

وقال نتنياهو خلال جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية "سمعنا خلال عطلة نهاية الأسبوع (الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله) يتباهى بخططه لشن هجوم".

وتابع "لنكن واضحين. إن تجرأ حزب الله وأخطأ بمهاجمة إسرائيل، فسوف نسدد إليه ضربة عسكرية مدمرة".

وقال نصرالله في مقابلة مع قناة المنار التابعة لحزبه الجمعة "إيران قادرة على قصف إسرائيل بشراسة وقوة". وسأل "إذا حصلت حرب على إيران، من قال إنه سيتم تحييد إسرائيل؟"

وأكد نصرالله أن كل المنشآت والمرافق والوزارات والمصانع والمطارات الموجودة في المنطقة الممتدة من نتانيا إلى أشدود "تحت مرمى صواريخنا ونستطيع أن نطالها"، مشيراً إلى أن حزب الله قادر على الوصول "إلى أبعد من إيلات".

وكثفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، وتقول إنها تستهدف مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله وهي تُكرّر التأكيد أنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله.

وخاض حزب الله الذي يتلقى المال والسلاح من طهران وتسهل سوريا نقل أسلحته وذخائره، حرباً ضد إسرائيل في العام 2006 اندلعت إثر خطفه جنديين بالقرب من الحدود مع لبنان.

وردت إسرائيل بهجوم مدمر، إلا أنها لم تنجح في تحقيق هدفها المعلن في القضاء على حزب الله، ما أظهر الحزب في نهاية الحرب داخلياً بموقع المنتصر.

ويتزايد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران وسط تصعيد في منطقة الخليج ومخاوف حول استمرار الاتفاق النووي الإيراني المهدد منذ انسحاب واشنطن منه في خطوة أحادية وإعادة فرضها عقوبات على إيران.

أ ف ب