قالت الولايات المتحدة الأربعاء إنها تعتزم أن توصل صادرات إيران من النفط إلى صفر من خلال نهج "متدرج" باستخدام أقصى الضغوط دون رفع أسعار النفط.

وأوضح بريان هوك الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأميركية حول السياسة بشأن إيران، أن الزيادة المتوقعة في المعروض النفطي عام 2019 ستساعد الولايات المتحدة على أن تطلب من الدول تقليص وارداتها من الخام الإيراني على نحو أكبر.

وقال هوك للصحفيين "التزمنا الحذر الشديد بشأن تطبيق أقصى الضغوط الاقتصادية (على إيران) دون رفع أسعار النفط ونجحنا في ذلك".

وحذرت الولايات المتحدة الأربعاء، جميع الموانئ ،وشركات التأمين العالمية من التعامل مع السفن الإيرانية التي وصفتها بأنها "مسؤولية قانونية عائمة"، بعد إعادة فرض عقوبات أميركية واسعة ضد إيران.

ومنذ الاثنين، تسعى الولايات المتحدة إلى إنهاء جميع مبيعات النفط الإيرانية وصادراتها الحيوية في محاولة للحد من تأثير الجمهورية الإسلامية.

وقال هوك إن العقوبات الأميركية امتدت إلى شركات التأمين.

وأضاف أن "تقديم هذه الخدمات عن علم لشركات الشحن الإيرانية المشمولة بالعقوبات سيؤدي إلى فرض عقوبات أميركية".

وتابع "من قناة السويس إلى مضيق ملقا، وكل النقاط بينهما أصبحت ناقلات النفط الإيرانية الآن مسؤوليات قانونية عائمة".

وأشار إلى أن السفن الإيرانية ستتجه على الأرجح إلى شركات التأمين المحلية، لكنه شكك في قدرة هذه الشركات على تغطية خسائر قد تصل إلى ملايين أو مليارات الدولارات في حال حدوث كارثة كبرى.

"إذا تعرضت ناقلة إيرانية لحادث، ببساطة لن يكون بإمكان شركات التأمين الإيرانية تغطية الخسائر"، وفقا للمسؤول الأميركي.

وأكد هوك أن الولايات المتحدة التي تتواجد سفنها الحربية في الخليج لا تريد وقوع حوادث.

وقال "نأمل بإخلاص عدم وقوع حوادث، لكن الحوادث هي أمر محتمل بشكل حقيقي بالنظر إلى سجل إيران".

نائب قائد الحرس الثوري الإيراني البريجادير جنرال حسين سلامي قال الأربعاء، إن بلاده ستزدهر تحت العقوبات وستهزم الولايات المتحدة في الحرب الاقتصادية.

وانسحب الرئيس دونالد ترامب في مايو من اتفاق نووي مع إيران تم التوصل إليه عام 2015 في عهد سلفه باراك أوباما، وبموجب هذا الاتفاق فرضت قيود على برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

وقالت إدارة ترامب إن الاتفاق لم يعالج المخاوف الأخرى مثل دعم طهران لمنظمات إقليمية تعمل بالوكالة مثل حزب الله، وتباهت بتوقعات الانكماش الاقتصادي في إيران بسبب العقوبات الجديدة.

لكن واشنطن منحت 8 إعفاءات إلى دول تشمل الصين والهند واليابان التي لن تفرض عقوبات فورية عليها لمواصلتها شراء النفط الإيراني.

المملكة + أ ف ب + رويترز