بحث نواب أردنيون الجمعة، مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في عمّان، المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، "بتكليف" من الاتحاد البرلماني العربي.

وقال النائب يحيى السعود، رئيس لجنة فلسطين النيابية، الذي حضر اللقاء: "قمنا بزيارة الرئيس الفلسطيني في مقر إقامته في عمان ... الزيارة بتكليف من الاتحاد البرلماني العربي بموضوع المصالحة بين حماس وفتح، الذي كان الملف الأبرز في اللقاء ... يوجد تجاوب وجدية من القيادة الفلسطينية في موضوع المصالحة."

وأضاف السعود لـ "المملكة" انه عقد "لقاء قبل فترة مع قيادات من حركة حماس، في تركيا"، مبينا ان عباس "ليس لديه مانع في المصالحة ..."

"يوجد أمور سيتم نقلها إلى حماس، وسنحاول عقد لقاء معهم في غزة، وإذا واجهتنا صعوبة سيعقد اللقاء في مدينة إسطنبول في الفترة المقبلة،" بحسب النائب الأردني.

"نحن كأردنيين وكاتحاد برلمان عربي يهمنا تقارب وجهات النظر بين فتح وحماس، ونتطلع للموضوع، ويقلقنا البعد لأن عدم المصالحة يخدم العدو فقط،" وفقا للسعود، الذي قال إن عباس "يقدر جهود الأردن الذي يدفع ثمن مواقفة السياسية تجاه القضية".

وتابع السعود: "أعاد لنا الرئيس الفلسطيني التأكيد على الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وعلى التنسيق العالي مع جلالة الملك، وشكر الملك على دوره وموقفة."

ورافق سعود في اللقاء، عضوا مجلس النواب قصي الدميسي وإنصاف الخوالدة.

المملكة