دعا ممثل شركة "هواوي" في أوروبا الثلاثاء الأوروبيين إلى التحرك، قائلا إن عملاق الاتصالات الصيني وقع "ضحية هجمات" إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وبعد إدراج هواوي على لائحة ترامب السوداء والذي دفع "غوغل" إلى التخلي تدريجا عن تعاونها مع الشركة الصينية، دعا ابراهام ليو الممثل الرئيسي لهواوي لدى الاتحاد الأوروبي، الأخير إلى التحرك، وذلك خلال لقائه صحافيين في بروكسل.

وقال في شأن القرار الأميركي "هذا ليس هجوما على هواوي فحسب وإنما هجوم على النظام الليبرالي الذي يقوم على أساس قوانين. هذا أمر خطير". وأضاف "الآن، وصل الأمر إلى هواوي، غدا يمكن أن يحصل لأي شركة دولية أخرى".

ودعا ليو الأوروبيين إلى التحرك قائلا "هل يمكننا غض النظر عن مثل هذا التصرف؟ إذا قمنا بذلك فما ستكون العواقب المحتملة لمثل هذا التغاضي؟".

في موازاة ذلك، وعد ليو بأن تبذل هواوي جهودا إضافية لتبديد قلق الأوروبيين بخصوص مخاطر تجسس مفترض من جانب الشركة الصينية.

وقال "في هواوي، نتفهم قلق الحكومات الأوروبية في مجال الأمن ونحن مستعدون للقيام بجهود إضافية".

وأكد أنه "بسبب أهمية شبكة الجيل الخامس بصفتها رائدة في هذا القطاع، فان هواوي مستعدة لتوقيع اتفاقات عدم التجسس مع الحكومات والزبائن في كل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي".

وفي إطار من الحرب التجارية والتنافس التكنولوجي بين بكين وواشنطن، قرر ترامب الأسبوع الماضي منع تصدير منتجات تكنولوجية أميركية إلى بعض الشركات معتبرا أن ذلك يشكل "خطرا" على الأمن القومي.

ومنذ إدراج ترامب شركة "هواوي" على اللائحة السوداء، أعلنت شركة "غوغل" التي يشغّل نظامها "أندرويد" أكثرية الهواتف الذكية في العالم، أنها ستبدأ بوقف كل تعاملاتها مع المجموعة الصينية.

وقد لا تكون المجموعة الصينية بعد ذلك قادرة على الوصول إلى خدمات "غوغل" بما فيها البريد الإلكتروني "جي ميل" وخرائط "غوغل مابس".

أ ف ب