وقعت وزارة الزراعة، 35 اتفاقية ضمن برنامج التعويضات البيئية، مع عدد من الجمعيات التعاونية لمربي الثروة الحيوانية.

وقال وزير الزراعة إبراهيم الشحاحدة، إن الوزارة تعمل على النهوض بالجمعيات في البادية من خلال مشاريع تساند مربي الثروة الحيوانية وتنهض بالقطاع وتذلل التحديات، وخاصة برامج الحصاد المائي التي وفرت لمربي المواشي الأعلاف ومصادر مياه من خلال الحفائر والسدود الترابية.

وبين الوزير أن الاتفاقيات التي تم توقيعها الأربعاء، تشمل توزيع 15 رأسا من الأغنام، وكبشا، و3 أطنان من الشعير مجانا تكفي لسبعة أشهر، وخدمات بيطرية وعلاجية دائمة، مبينا أن هذه الاتفاقيات تأتي استكمالا لبرنامج وحدات تصنيع الألبان التي تم توزيعها على الجمعيات في وقت سابق.

وأوضح أن الجمعيات المستفيدة من المشروع تقع ضمن البادية الأردنية، وتنقسم إلى جمعيات تم إنشاؤها بالتعاون مع برنامج التعويضات البيئية وجمعيات أخرى متعاونة مع البرنامج.

وحول الثروة الحيوانية، بين الوزير أن عدد الأغنام البيضاء في الأردن يبلغ نحو 3.8 ملايين، ونحو مليون رأس من الماعز، و92 ألف رأس من الأبقار، ونحو 10 آلاف جمل.

بدأ برنامج التعويضات البيئية في وزارة الزراعة، عام 2011، واشتمل على زراعة المحميات وحمايتها، وإنشاء الخطوط الكنتورية، ودعم الثروة الحيوانية والعيادات البيطرية المتنقلة ومغاطس أغنام، وإعداد مشاتل وتدريب ممرضين بيطريين وماكنات حلابة ومكابس علفية، وكباش محسنة وأغنام، بقيمة إجمالية تقدر بنحو 10 ملايين دينار، والبرنامج مستمر حتى نهاية 2021.

المملكة