زار وزير الشباب فارس بريزات الثلاثاء، حاضنة الأعمال الاجتماعية التابعة لمنظمة ميرسي كور التي تمولها‪Google.org ‬ العالمية، كجزء أساسي من مشروع مختبرات ‪ التأثير للشباب، الذي تنفذه المنظمة منذ عام 2017 بهدف العمل على إيجاد حلول لمشكلة البطالة في الأردن، وتحديدا في فئة الشباب.

البريزات تجول في مكاتب الحاضنة التي تضم عددا من الشركات الريادية، واستمع من الشباب المؤسسين للمهام التي يقومون فيها والمتمثلة في التشبيك بين الباحثين عن عمل والشركات، وكذلك تحسين بيئة العمل لتصبح أكثر استقطابا للشباب، وتعزيز فرص العمل في قطاع الاقتصاد.

ويركز مشروع مختبرات التأثير للشباب بشكل أساسي على دعم الشركات الناشئة والمتوسطة بطرق مختلفة تشمل تقديم المنح المالية والفرص الاستثمارية، بالإضافة إلى فرصة احتضان شركاتهم ضمن حاضنة الإعمال الاجتماعية التابعة للمشروع بإدارة الجمعية العلمية الملكية، وهي عبارة عن حاضنة اجتماعية توفّر مساحة آمنة للشركات الناشئة والمتوسطة التي يدعمها المشروع لإدارة شركاتهم من مكاتبهم الخاصة في الحاضنة.

وأشار خلال حديثه للشباب الرياديين إلى دعم وزارة الشباب لأفكارهم الريادية، وإمكانية التشبيك مع عدد منها، خاصة في إطار سعي الوزارة نحو عملية التمكين الاقتصادي من خلال الريادة والابتكار، التي تسهم بشكل أساسي في مواجهة مشكلات البطالة بين الشباب وخاصة المبدعين منهم.

المملكة