قال وزير العمل نضال البطاينة الخميس،إن" العمالة الوافدة الملتزمة بالقانون جزء رئيس من عملية الإنتاج ،وإجراءات وزارة العمل لا تهدف إلى التضييق على العمالة الوافدة من خلال عملية التفتيش".

وأضاف الوزير خلال انطلاق أعمال المؤتمر الوطني الأول للتشغيل الذي نظمته وزارة العمل بالتنسيق مع منظمة العمل الدولية في البحر الميت أن" عمل الوزارة يتطلب التفتيش على جميع العمال والمؤسسات وفقا للقانون، ولا يتعارض ذلك مع إجراءات الحكومة في إحلال عمالة أردنية بدلا من الوافدة بعد تدريبهم وتأهيلهم بشكل ينسجم مع سياسة الحكومة في تطوير منظومة التدريب المهني والتقني".

" التفتيش يهدف إلى تحقيق مصلحة الجميع، ومعالجة التشوهات التي يعاني منها سوق العمل نتيجة تراكمات سابقة وصولا إلى سوق عمل منظم على طريق دولة الإنتاج والقانون"وفق البطاينة.

يناقش المؤتمر على مدار يومين محاور من شأنها المساهمة في تطوير منظومة التفتيش والعمل على تذليل الصعوبات أمام المفتشين وتوحيد الإجراءات، بحسب وزارة العمل.

وزارة العمل نفذت (38.623) زيارة تفتيشية من بداية عام 2019 وحتى نهاية شهر تموز/ يوليو الماضي جرى خلالها ضبط ( 7.952 ) عاملا مخالفا، جرى تسفير ( 4.890 ) منهم، وتوجيه ( 2.181 ) مخالفة وإنذارا لأصحاب العمل .

وقال البطاينة، إن" التفتيش يعتبر جوهر عمل الوزارة، ومن أهم مسؤولياتها؛ لأنه يصب في تنظيم وضبط سوق العمل الأردني، وزيادة نسب تشغيل الأردنيين".

وأوضح أن استراتيجية الوزارة في المرحلة المقبلة ستعزز دور التفتيش، مشيرا إلى أن الإجراءات التفتيشية تستهدف كافة المنشآت ضمن نطاق عمل الوزارة.

وأكد البطاينة أنه لا بد من توحيد الإجراءات التفتيشية بما ينسجم مع التشريعات الوطنية ومعايير العمل الدولية، والاتفاقيات والمواثيق الدولية التي صادق عليها الأردن.

وقال البطاينة، إن المؤتمر سيكون منبرا دوريا لمناقشة قضايا التفتيش بشكل عام، وتوحيد الإجراءات والعمل على تقريب وجهات النظر بين أطراف الإنتاج الثلاثة.

وأكد أن أهداف المؤتمر طرح واقع وتحديات التفتيش في الأردن، والاطلاع على تجارب الدول الأخرى في هذا المجال.

ممثل منظمة العمل الدولية باتريك قال، إن عملية التفتيش تواجه تحديات وصعوبات بهدف تطوير وتوحيد منظومة التفتيش، وتذليل الصعوبات أمام المفتشين، لافتا النظر إلى استمرار منظمة العمل الدولية في تقديم كافة أشكال الدعم لوزارة العمل للوصول إلى أعلى مستويات التفتيش في الأردن تتوافق مع المعايير الدولية.

مدير مديرية التفتيش في وزارة العمل عدنان الربابعة قال لـ"المملكة" إن المؤتمر هو الأول الذي يعقد في المنطقة العربية.

وأشار إلى أن التفتيش هو الأساس لتنظيم سوق العمل.،لافتا النظر إلى نسبة البطالة ارتفعت في الربع الأول من العام الحالي إلى 19 % مما يتطلب تنظيم سوق العمل.

المملكة