قال وزير المالية عزالدين كناكريه الذي يشارك ضمن الوفد الاقتصادي الذي يزور واشنطن حاليا برئاسة رئيس الوزراء عمر الرزاز للتباحث حول المنح والمساعدات التي ستقدمها الجهات الدولية للأردن، " إن المحادثات تناولت قضايا عديدة تتعلق ببرنامج الحكومة لتعزيز النمو الاقتصادي وبرنامج المساعدات التي ستقدمها هذه الجهات للأردن، والمتمثلة في منح للخزينة وكفالات قروض وتقديم قروض بفوائد ميسرة".

وفيما يتعلق بقرض البنك الدولي الذي تم الإعلان عنه، قال إن القرض يأتي ضمن خطة الحكومة التمويلية لعام 2019 وضمن موازنة التمويل التي تضمنها مشروع قانون الموازنة العامة لعام 2019، والمتمثلة بتمويل المشاريع المدرجة في الموازنة وتسديد أقساط القروض المستحقة والمقترضة سابقا. مؤكدا أن القرض لن يؤدي إلى أي تغيير في مستوى رصيد الدين العام المستهدف أو إلى أي تغيير في خطة الحكومة الهادفة إلى تخفيض نسبة الدين تدريجيا وسيسهم في تخفيض كلف التمويل.

وأشار كناكريه إلى أن خطة الحكومة استهدفت مواصلة تخفيض عجز الموازنة ونسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي وليس زيادته، مبينا أن البيانات الأولية لعام 2018 تظهر انخفاض نسبة المديونية من 94.3% في نهاية عام 2017 إلى نحو 94% نهاية 2018.

كما تستهدف الموازنة مواصلة تخفيض نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي ليصل إلى أقل من 94% عام 2019، وإلى أقل من 90% عام 2021، وفق الوزير.

وبين كناكريه أن مشروع قانون الموازنة العامة لهذا العام استهدف لأول مرة أن يتم تغطية كامل النفقات الجارية من الإيرادات المحلية، ومن ثم أي اقتراض أو منح ستكون للمشاريع الرأسمالية، وليس لتغطية رواتب أو نفقات تشغيلية.

وأشار إلى أن شروط القرض المتعلقة بنسبة الفائدة وأجل القرض لم تتحدد بشكل نهائي بعد، إلا أن قروض البنك الدولي عادة هي قروض ميسرة بفوائد أقل من القروض التجارية ونسبة أجل طويلة للسداد.

وبشأن شروط الحصول على القرض الجاري التباحث حوله، تتمثل في تنفيذ برامج تطويرية وهي أساسا ضمن خطة الحكومة وأولويات برنامج عمل الحكومة سواء في مجال الشفافية المالية وتشجيع الاستثمار بما في ذلك تشجيع الصادرات وخلق فرص عمل وتسهيل الإجراءات الجمركية والأعمال والتي تصب بمجملها في تعزيز النمو الاقتصادي، أضاف كناكريه.

وأكّد الوزير أن شروط الحصول على القرض جاري بحثها ضمن الفريق الاقتصادي ولجنة التنمية الوزارية، وحال الاتفاق بشأنها ستعرض على مجلس الوزراء لاتخاذ القرار المناسب بشانها.

المملكة + بترا