قال وزير المالية عز الدين كناكريه إن وفد اقتصاديا وزاريا يزور واشنطن حاليا بحث مع الجانب الأميركي برنامج المساعدات الفنية والمالية وضمانات القروض للأردن.

وأضاف أن ضمانات القروض من الولايات المتحدة تكفل تخفيض فوائد المديونية.

ووصف الوزير مباحثات أجراها الوفد مع وزير الخزانة الأميركية بـ "الإيجابية جدا"، حيث تطرق الجانبان إلى برنامج الأردن الاقتصادي في الفترة المقبلة واستعرضا انجازات إصلاحية ومالية واقتصادية في الأردن.

وأوضح كناكريه أن زيارة الولايات المتحدة تهدف لإطلاع مؤسسات دولية مالية مانحة على "المشروع الأردني في تعزيز النمو الاقتصادي وزيادة التشغيل لغايات المساعدات الفنية والمالية والقروض".

مستشار مجلس إدارة البنك الدولي فواز البلبيسي قال إن "لقاء البنك الدولي مع رئيس الوزراء والوفد الوزاري المرافق يكتسب أهمية كبيرة كونه يأتي بمرحلة جديدة يمر بها الاقتصاد الأردني"، مشيراً إلى أن البنك "ساعد الأردن بإدارة الأزمة عندما كانت المنطقة غير مستقرة عبر تقديم تمويلات ودعم فني لتحقيق إصلاحات اقتصادية وهيكيلة لتوفير مناخ ملائم".

وأضاف "بدأت مرحلة التعافي بعد الاستقرار في المنطقة واللقاء مهم لوضع أطر مناسبة للمرحلة المقبلة بما يتعلق بصناديق التمويل والمشاريع الاقتصادية".

"قدمنا للأردن على مدار السنوات الخمس الماضية قروض ميسرة بفائدة مخفضة وفترة سماح طويلة ونبحث مشروع قرض جديد لتحقيق اصلاحات طموحة للنهوض بالاقتصاد الأردني"، أضاف البلبيسي.

وتأتي اجتماعات الوفد مع تلك المؤسسات لدورها في توفير دعم فني ومالي للأردن بما في ذلك جهوده في التحضير لـ "مؤتمر لندن لدعم الاقتصاد والاستثمار في الأردن" الذي سيعقد في فبراير 2019.


المملكة