نفذ سائقو ومشغلو ومالكو حافلات نقل عام في لوائي القصر وفقوع شمال محافظة الكرك، الثلاثاء، وقفة احتجاجية، للمطالبة بتشغيل مجمع سفريات الكرك الجديد.

مجمع سفريات الكرك الجديد، يقع في منطقة زحوم شرق الكرك، وبدأ تنفيذه قبل نحو ٥ سنوات، بكلفة تجاوزت 4 ملايين دينار، وأنشأ على مساحة 34 دونما، ويتسع لقرابة 500 حافلة متوسطة وكبيرة.

المحتجون، خلال وقفتهم أمام دار متصرفية القصر، انتقدوا تأخر الحكومة بتشغيل المجمع، موضحين أن المجمع من المتوقّع أن "يسهُم في تقديم خدمة أفضل للمواطنين ووضع حد لتجاوزات وتعديات من مالكي الحافلات الخصوصية، إضافة إلى تنظيم النقل وموعد إنطلاق ووصول الحافلات".

وقال أحد المحتجين، لـ "المملكة"، إن الوقفة نفّذت "للمطالبة بتسريع تشغيل المجمع الجديد، لا سيما أن جلالة الملك عبدالله الثاني في زيارته الاخيرة للكرك أكد على ضرورة تفعيل و إستغلال المجمع بالشكل الأمثل"، مؤكدا أن المجمع الجديد تم تجهيزه بمواصفات عالمية خاصة بمجمعات السفريات، من حيث بنية تحتية متكاملة الى جانب مرافق صحية وخدمات أمنية وتوفر مكتب لهيئة تنظيم النقل البري ومحال تجارية".

وقال آخر، إن "الوصول إلى المجمع الجديد يحتاج من أبناء شمال الكرك استخدام وسيلة نقل واحدة فقط وبتردد واحد ما يعني وفق قولهم تخفيض الكلفة والجهد على المواطن ووصوله في وقت أسرع ممكن"، نافيا ما نشر "أن المجمع سيسهم في زيادة الكلفة المالية على الراكب مقارنة بالمجمع القديم".

متصرف لواء القصر غازي ابوقاعود، الذي التقى المحتجين، قال إنه "سينقل مطالب المحتجين كافة لدار المحافظة ليصار إلى رفعها لرئاسة الوزراء، للجلوس على طاولة الحوار مع الأطراف المعنية والوصول إلى حلول توافقية".

مدينة الكرك شهدت بداية الشهر الحالي، احتجاجات نفذها مواطنون وتجار رافقها إغلاق طرق، رافضين ترحيل الحافلات كافة إلى مجمع السفريات الجديد، قائلين إنه ذلك من المتوقّع أن "يضر بالعملية الاقتصادية لمحال تجارية تتمركز في وسط مركز المدينة".

المملكة