تسلم رئيس الوزراء عمر الرزاز الثلاثاء، من نائب سمو رئيس مجلس أمناء مركز الملك عبدالله الثاني للتميز فايز الطراونة تقرير نتائج التقييم لجائزة الملك عبدالله الثاني للتميز في دورتها الثامنة التي تم تسليمها للفائزين خلال احتفال أقيم بهذه المناسبة الشهر الماضي.

وقال رئيس الوزراء لدى تسلمه التقرير بحضور وزير الدولة لتطوير الأداء المؤسسي مجد شويكة والمدير التنفيذي للمركز إبراهيم الروابدة، إن الحكومة تدعم الجائزة التي تهدف إلى تطوير الأداء المؤسسي وتجذير ثقافة التميز والجودة والشفافية والإبداع.

ولفت الرزاز إلى المعايير والمقاييس الواضحة التي نجح المركز بشكل كبير باعتمادها وتطبيقها في عمليات التقييم للوزارات والدوائر والمؤسسات المشاركة في الجائزة.

وأكد أهمية المتابعة الرقابية الدورية التفتيشية لضمان أن العمل والتطوير المؤسسي عملية مستمرة وليس فقط لغايات الحصول على الجائزة لافتا إلى أنه سيتم تعميم التوصيات التي تضمنها التقرير على الوزارات لجهة الاستفادة منها في عملية تطوير الأداء.

من جهته استعرض فايز الطراونة آلية العمل التي يعتمدها المركز في عملية التقييم الموضوعية والمستندة إلى معايير عالمية في التميز، لافتا إلى أن المركز يقوم بإعداد تقارير تقييمية ترصد نقاط القوة وفرص التحسين في الوزارات والمؤسسات. وأكد أن الحكومة هي الأقدر على التطوير الإداري المؤسسي وأن عمل المركز يأتي مكملا لجهود الحكومة في هذا المجال من خلال إجراء تقييم موضوعي وعادل وشفاف لأداء الوزارات والمؤسسات.

وأشار إلى أن النتائج التحليلية بينت أن نسبة التحسن الكلية للجهات المشاركة في الدورة الثامنة من جائزة الملك عبدالله الثاني لتميز الأداء الحكومي والشفافية بلغت 1.8% عن الدورة السابقة، مؤكدا أهمية تعزيز مؤشرات الأداء لإحداث الفرق الذي يلمسه المواطن في الخدمات المقدمة، وأن المركز سيعمل على إيجاد منظومة لتطوير الأداء المؤسسي.

يشار إلى أن مجلس أمناء المركز يتألف من رئيس يعين بإرادة ملكية سامية وعدد من الأعضاء من ذوي الخبرة والكفاءة لا يقل عددهم عن تسعة يعينون بقرار من الرئيس لمدة سنتين قابلة للتجديد حيث عهد الملك عند إنشاء المركز إلى الأمير فيصل بن الحسين برئاسة مجلس الأمناء.

المملكة + بترا