قالت وزيرة السياحة والآثار مجد شويكة إن القطاع السياحي يشهد "طلبا متزايدا" على الأدلّاء السياحيين في ظل انتعاش حركة السيّاح الدوليين في الأردن.

وأشارت إلى أن الوزارة تعمل على تلبية الطلب المتزايد على الأدلّاء من خلال عقد دورات متعددة على مدار العام لتأهيل أدلّاء جدد ليصار لترخيصهم فيما بعد، حيث دعت الوزارة الراغبين بالالتحاق بدورات أدلاء السياح مراجعة الوزارة للاطلاع على الشروط اللازمة وتعبئة طلبات الانتساب.

ووصل مجموع الأدلاء المرخصين إلى 1150 دليلا سياحيا يتحدثون 39 لغة عالمية، وفق رئيس جمعية أدلاء السياح حسن عبابنة.

وقالت شويكة إن الوزارة "تمنح استثناءات تتعلق بالمؤهل العلمي خصوصا فيما يتعلق باللغات النادرة وبعض اللغات المطلوبة، فيما تحرص الوزارة بالتعاون مع الجمعية على استمرار مهنة الدلالة السياحية كجزء مهم في تكوين المنتج السياحي".

رئيس جمعية أدلاء السياح حسن عبابنة قال إن قطاع الدلالة السياحية يشهد طلبا كبيرا في ظل ظروف النمو المتسارع في قطاع السياحة، حيث تسعى الجمعية بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار لتأهيل خريجي جامعات جدد ناطقين بلغات أجنبية ودعوتهم للانضمام لهذه المهنة، موضحاً أن الحاجة ملحّة لمضاعفة هذا العدد لنتمكن من تلبية حاجة القطاع.

وأشار عبابنة إلى أن الجمعية بصدد إنشاء مركز تدريبي متخصص في تأهيل الأدلاء وخصوصا أدلاء سياحة المغامرة في ظل تعليمات تعمل الوزارة على وضعها لتنظيم هذا النمط من السياحة.

وقال رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر محمد سميح، إن "الحاجة إلى أدلاء باتت كبيرة في ظل التوقعات بتضاعف أعداد السياح لهذا العام"، مؤكدا أن "الجمعية تقوم بالتنسيق مع الوزارة وجمعية أدلاء السياح بهذا الخصوص".

المملكة