قال مدير صوامع الحبوب في العقبة حسام أبو الغنم، الخميس، إن القدرة الاستيعابية لصوامع الحبوب في ميناء العقبة الجديد تصل إلى 200 ألف طن هذا العام، وفق المركز الإعلامي في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.

وأشار أبو الغنم إلى وجود ساحة مخصصة للشاحنات، ورصيف لمناولة الحبوب مزود بمفرغتي حبوب بقدرة 800 طن في الساعة لكل منهما، إضافة إلى أقشطة ناقلة بطول 800 متر / قشاط من موقع الرصيف ولغاية الصوامع ومحطة للحبوب وتغليف الغلال.

"الهدف من إنشاء الصوامع الجديدة، هو زيادة الطاقة الاستيعابية لتصل إلى 200 ألف طن، بدلا من 100 ألف طن في الصوامع القديمة"، قال أبو الغنم.

وأوضح أن كل من شركة تطوير العقبة ووزارة الصناعة والتجارة والشركة العامة لصوامع الحبوب اتفقوا على أن يتم زيادة مدى الاستفادة من موقع صوامع الحبوب الجديدة من خلال تحويله إلى موقع للتخزين الاستراتيجي الذي من خلاله ستضاف إمكانية التخزين لفترات أطول، وإعادة التصدير إلى خارج الأردن.

وقالت سلطة العقبة، إن أول سفينة حبوب رست في ميناء العقبة الجديد وتم تفريغ حمولتها كان في شهر مارس لعام 2017، وبقدرة تفريغ وصلت إلى 1600 طن / ساعة، والتي هي أعلى من سابقتها في الميناء القديم، فقد وصلت سرعة أذرع التفريغ إلى 800 طن / الساعة.

وأضافت أن سفن الحبوب القادمة إلى موانئ العقبة ما زالت تفرغ حمولاتها بشكل يومي في الصوامع الجديدة، حيث ترسو حاليا السفينة نيقوسيا التي تحمل على متنها 65 ألف طن من الشعير سيتم تفريغها في صوامع الحبوب الجديدة.

المملكة