قال علي عليان، ممثل أردني، إنه انسحب من فيلم "جابر" لأنه "يحمل مغالطات تاريخية"، لكن المخرج، محي الدين قندور، ذكر أن الممثل انسحب؛ لأنه يريد "دورا قياديا" لم يحصل عليه.

عليان، أضاف لبرنامج "صباح المملكة" على قناة "المملكة" أن الفيلم "يحمل إسقاطات جديدة... وفيه تزوير للتاريخ في منطقة بلاد الشام، وتحديدا، البترا وجنوب الأردن".

وأضاف عليان: "الفيلم يشكك في الديانة المسيحية... ويقدّم طرحا تاريخيا جديدا للمنطقة من خلال مضمون وسيناريو الفيلم"، موضحا أن "الموضوع أخطر من مسألة إسقاطات ميثولوجيه جديدة ويزوّر التاريخ من خلال الدراما".

قندور، قال إن انسحاب ممثل من الفيلم؛ لأنه يريد دورا قياديا ولم يتم الاتفاق على ذلك، موضحا أن "لا صحة لكل ما قيل بشأن إعطاء الفيلم أحقية لليهود في مدينة البترا".

"الفيلم يتحدث عن رجل بدوي يعيش في البترا، ويجد حجرا مكتوبا عليه بحروف عبرية، تدور أحداث الفيلم حتى يرسل الحجر إلى دائرة الآثار الأردنية"، أضاف قندور لـ "المملكة"، موضحا أن "الفيلم أردني، وسيعرض في الأردن ومهرجانات عالمية".

نقابة الفنانين الأردنيين طالبت السبت، الفنانين بعدم المشاركة في فيلم "جابر" الأميركي، والانسحاب منه لحين "وضوح" الصورة عبر قراءة معتمدة للنص كما فعل البعض.

عليان قال، إنه "قرأ النص منذ اليوم الأول لعمله معهم لمعرفة دوره بوجه الدقة"، لافتا النظر إلى أن الفيلم "يتطرق لكتابات عبرية على حجر".

وبخصوص منح تصاريح تصوير الأفلام في الأردن، قال عليان: "الهيئة الملكية للأفلام هي المعنية بمنح التصاريح للتصوير، ونقابة الفنانين لا يوجد لها دور في ذلك".

نقابة الفنانين، دعت في بيان صحفي أعضاءها كافة لمراجعة النقابة عند اختيارهم المشاركة في الأعمال الأجنبية قبل بدء العمل بها.

وقالت: "تم إبلاغنا من عدد من الزملاء المشاركين في الفيلم الأجنبي (جابر) الذي سيصور في الأردن، وما يشوب مضمونه بأحقية اليهود في جنوب الأردن وفلسطين المحتلة".

وتابعت النقابة : "إنْ تأكد هذا فإنه ينذر باستمرار هذا العبث والمستغل لسقف الحرية والمناخ الآمن وتحت شعار الأحقية والتاريخ".

المملكة