يبدأ المستشفى الميداني العسكري الثاني في محافظة إربد، خلال أسبوع استقبال المصابين بفيروس كورونا المستجد، حسب مدير المستشفى الميداني العسكري في إربد، العميد الطبيب خالد الطبيشي، لـ "المملكة".

وافتتح جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة في محافظة إربد، الأربعاء 9 كانون الأول/ديسمبر، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، المستشفى الميداني العسكري الثاني المخصص لاستقبال المصابين بفيروس كورونا.

وقال العميد الطبيشي،  خلال جولة صحفية في المستشفى لإطلاع وسائل الإعلام على جاهزية المستشفى، إنّ المستشفى مجهز لاستقبال مرضى كورونا بسعة تصل إلى  300 سرير؛ منها 48 عنايه حثيثه، و18 سريرا للعناية المتوسطة.

وبين، أن المستشفى مجهز بجميع الأنظمة؛ "تدفئة، تبريد، وفلترة الهواء وإخراجه من المستشفى، إضافة إلى ضمان عدم انتقال العدوى للخارج.

وأوضح، أن مستشفى الأمير راشد العسكري يستقبل  بين 80 - 100 حالة كورونا يوميا، مشددا على أن المستشفى الميداني الثاني سيكون عونا للمستشفى الرئيس فيما بعد.

وأشار الطبيشي، إلى أن عدد الكادر الطبي والإداري في المستشفى يبلغ 600 شخص من مختلف الاختصاصات، وستعتمد نسبة العمل فيه على عدد حالات الإشغال المرضية.

ونُفذ المستشفى بإشراف مباشر من مديرية مؤسسة الإسكان والأشغال العسكرية على مساحة تبلغ 4650 مترا مربعا.

وافتتح جلالة الملك الشهر الماضي المستشفى الميداني الأول في حرم مستشفى الأمير هاشم بن الحسين في محافظة الزرقاء، فيما سيفتتح مستشفى ميداني ثالث خلال الأسابيع المقبلة، لتصل القدرة الاستيعابية في هذه المستشفيات الميدانية الثلاثة إلى 900 سرير، منها 220 سريراً للعناية الحثيثة.

المملكة