أظهرت بيانات التمويل مشروع الموازنة العامة 2020، أنها اعتمدت في إنجاز عدد من المشاريع الرأسمالية على قروض خارجية (عربية وعالمية)، حيث من المقدر أن تحصل الحكومة على ما مقداره 71.150 مليون دينار.

وبحسب بيانات موازنة التمويل، يقدّر أن تحصل الحكومة على قرض من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بمقدار نصف مليون دينار، لتمويل مشروع طريق إربد الدائري.

إضافة إلى قرض من الحكومة الألمانية بمقدار مليون و800 ألف دينار، خصص لدعم بند "مشروع تأهيل محطات ضخ وري في الأردن".

وستحصل الحكومة أيضا، على قرض من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية بمقدار 700 ألف دينار، بهدف الاستثمار في المجتمعات الصغيرة وانتشال الأسر الريفية من الفقر.

وأشارت البيانات إلى أن الحكومة ستحصل على قرض من الصندوق السعودي للتنمية بمقدار 37 مليون دينار، خصصتها لاستكمال إعادة تأهيل الطريق الصحراوي.

إضافة إلى قرض من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بقيمة مقدرة 31.150 مليون دينار، خصصت لدعم مشاريع رأسمالية مخصصة لإنشاء وصيانة طرق رئيسية وجسور بالإضافة إلى إنشاء مدارس جديدة.

القروض الممولة للمشاريع الرأسمالية، تلعب دورا رئيسيا في تعزيز النمو الاقتصادي والاستقرار المالي، نظراً لأسعار الفائدة المنخفضة عليها من جهة، وتركيزها على قطاعات حيوية مثل المياه والنقل والتعليم والصحة وهي قطاعات تحوز على نسبة وافرة من الناتج المحلي الإجمالي من جهة أخرى.

المملكة