قال رئيس مجلس محافظة إربد، عمر مقابلة، إن أعضاء المجلس يبحثون الاستقالة الجماعية، بعد أن انخفضت الموازنة التي خصصتها الحكومة لهم بنحو 60%.

المقابلة أضاف لـ "المملكة" عبر الهاتف: "بالنسبة للاستقالات هي اقتراحات ... يتنادى بها الزملاء، لم تقدم ورقة استقالة واحدة إلى الآن، لكن الزملاء يبحثون تقديم الاستقالة الجماعية؛ احتجاجا على ما جرى في الموازنة العامة" للمجلس.

وانخفضت موازنة مجلس محافظة إربد من 24 مليونا، إلى أقل من 10 ملايين دينار.

"إن موازنة مجالس المحافظات خفض منها تقريبا 60%، وهناك في بند شراكة مع القطاع الخاص، وهذا البند بعد دراسته من قبل مجالس المحافظات تبين أنه هدم للتنمية وللمشاريع"، وفقا للمقابلة.

وأوضح: "كان لنا جلسة (الخميس) كرؤساء مجالس المحافظات، واتفقنا بعد لقاء رئيس مجلس الأعيان (فيصل الفايز). لعل مجلس الأعيان يرد هذه الحيل ... التي تقضي على المشاريع في المحافظات، ولكن إذا لم يردوا هذا القانون ... سيكون هناك تصعيد سيسمع به الجميع".

وأشار إلى أن خفض موازنة مجلس المحافظة "هدم لمفهوم اللامركزية بشكل عام". وتابع أن المجلس يقف مع جلالة الملك؛ لأن اللامركزية مشروعه وفكرته للإصلاح.

وكان مصدر في المجلس قال لـ "المملكة"، إن 17 عضوا من أصل 51 عضوا قدموا استقالاتهم، في حين يعتبر المجلس محلولا في حال استقالة نصف أعضائه.

المملكة